رأينا

جهة رقابية لتجاوز تعثر المشروعات

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

ان ضعف الرقابة وترهل النظام الذي نراه واضحاً في تأخر بعض الجهات الحكومية في إعداد الشروط والمواصفات الفنية والتصاميم الهندسية لمشروعاتها، مما يؤدي إلى إجراء إضافات أو تعديلات أثناء مراحل التنفيذ، بالإضافة إلى عدم كفاءة بعض المقاولين ، وعدم جدية الإشراف على المشروعات من قبل تلك الجهات الحكومية من جانب آخر , يتطلب  وجود جهة رقابية ذات فاعلية مع تعزيز دور منظمات المجتمع المدني كسبيل أمثل في مكافحة الفساد تجاه تلك المشروعات .

آراء سعودية

اَراء سعودية أول موقع محلى متخصص فى كتابة المقالات الصحفية يشارك ب اكثر من 62 كاتبآ و كاتبة سعودية .....

تعليق واحد

  1. هل للمواطن رأي يعتد به من قبل جهات الاختصاص المنوط بها خدمة المواطن والمقيم ؟
    كم من مشروع توقف قبل البدء !
    وكم من مشروع تعثر مع البدء ؟!
    وكم من مشروع فشل في منتصف العمل ؟!!
    لم نلمس ولم نشاهد والقارىء يشاطرني الرأي ..
    كثر من يعطل معاملة مواطن بحجة تعطل النظام وبطء النظام ؟!
    كيف والمشاريع والنقل وتقاسم وجبة ربح العلاوات والمنافع من السلم الوظيفي
    للأسف أكثر أدارات متابعة في القطاع الحكومي تحتاج لمتابعة أخرى!
    وكثير من مشاريعنا تبدا قوية وتنتهي أقل من المتواضعة !
    والطرق شكل من هالمشاريع مع صيانتها !
    ومدارس التعليم وهندستها !
    وتوزيع الحصص في تنمية البلد قد تفتقد للدقة
    كما نحن نشاهد وجبة تطوير بعض احياء في الرياض مثلاً ؟!
    نجد حي فيه قصور تطوير وتحسين طرق ونزع ملكيات لصالح مدرسة او طريق ضيق !
    وبعض احياء هي جديدة ومع هذا نجد حتى الأرصفة والتشجير والانارة بنورامية ؟!
    للأسف وسط الرياض اليوم صورة بشعة لقصور التنمية فية؟
    وكيف الحال يا مكافحة الفساد ؟

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى