وجهة نـظر

لن أتملك سكنا

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

أخبرتني زميلة عن انتقالها لشقة مؤجرة أخرى,  سألتها لماذا تهدرون أموالكم في الإيجار ومتى ستتملكون سكنكم ؟

حينها شاركتني بتجربتها في رحلة شراء عقار، التي بدأت من خلال إعلاناً عن شركة تتعهد ببناء المنازل وبيعها جاهزة، بل وقدمت تسهيلات لشراء المنزل بدورين كاملين بسعر مليونين ريال مع السطح والخدمات، أو دور كامل بـ ٧٠٠ ألف ريال ومع السطح بـ ٨٥٠ الف ريال ، إثر ذلك توجهتْ كموظفة في قطاع حكومي للبنوك التي تقدم تمويل عقاري، لتمويلها بـ ٧٠٠ الف ريال ليصل ما ستدفعه  للبنك بعد ٢٥ سنة وبفائدة ٤.١٩ في المائة  ما يقارب ٨٥٠ ألف ريال زيادة على قيمة القرض, ولن يحق لهما تملك صك المنزل إلا بعد دفع المبلغ كاملاً أو في حال توفى المقترض فيسقط حق الدين، ولا يمكن تأكيد ملائمة المنزل من مسكن لعرسان ثم لوالدين بوجود أطفال ولا يوجد وضوح في حق الشريك في العقار بحال حصول انفصال أو وفاة قبل تملك صك المنزل .

سألتها بعد هذه التفاصيل: لماذا لم تتوجهي للبنك العقاري وهو جهة حكومية لتقرضك بدون فوائد؟

أخبرتني عن قصة والدتها المطلقة التي قدمت على قرض البنك العقاري منذ ٦ سنوات سجلت فيه ابنائها القصر آنذاك (بنت وولد) والذي بسبب عمل البنت أسقط البنك أحقيتها في القرض، وبعد أن وصل الولد إلى ٢١ سنة أسقط حقه، وبالتالي لم يعد هناك حق للمطلقة في تملك منزل يأويها لأن لديها بنت موظفة وولد بلغ سن الرشد بغض النظر عن بر أبنائها بها أو مستوى الدخل لهم أو قدرة أبنها ذو ٢١ سنة (ولي أمر الأم حالياً) على الإنفاق عليها .

إذا كان هذا المتاح والذي يخضع للعرض والطلب فهل الاستئجار أكثر جدوى من دفع أقساط البنك والذي سينتهي بالتملك !

وجهة نظرها كانت بالتملك وفق الظروف الحالية ستضطر وزوجها لدفع أقساط كبيرة من دخلهما وبتنازل عن الحد الأدنى من الرفاهيات بسبب المبلغ الكبير المستقطع من البنك لسد القسط كما أنهما لن يستطيعوا التصرف في الصك إلا بعد التملك، ولهذه الظروف فاستئجار مسكن هو الخيار الوحيد المتاح لهم في ظل صعوبة الحصول على تمويل من بنوك ولضبابية إمكانية الحصول على مسكن بمساعدة وزارة الإسكان .

هل لوزارة الإسكان وجهة نظر تفسر إحصائية هيئة الإحصاء لعام 1438هـ ,  لماذا لا يمتلك أكثر من 37 في المائة من السعوديين مسكناً  ؟

رأي لمياء البراهيم

l.alibrahim@saudiopinion.org

لمياء البراهيم

لمياء عبدالمحسن البراهيم ، استشارية طب أسرة ومجتمع ، استشارية الجودة وسلامة المرضى ، المشرف العام على تعزيز التواصل و الوعي بالجودة وسلامة المرضى . عملت مستشاراً للوكيل المساعد للتطوير و التميز المؤسسي ، مقيم سباهي لجودة منشئات الرعاية الصحية الأولية . كاتبة رأي صحية في عدد من الصحف و المجلات ، ناشطة إعلامية في مجالات الصحة والإدارة والتنمية المجتمعية .
زر الذهاب إلى الأعلى