90M

8 محترفون عدد كبير

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل

سعى اتحاد كرة القدم في بلادنا إلى تطوير الدوري السعودي مؤخراً من خلال السماح بمشاركة ثمانية محترفين لكل فريق، والحق يقال إنها خطوة مميزة ولكن بحاجة ماسة للتعديل من خلال البدء فقط بأربعة محترفين، ومن ثم بعد خوض التجربة يكون القرار بالزيادة التدريجية أيضا إلى أن يصل العدد إلى ثمانية محترفين.

الأمر السلبي الذي سيكون خلال الأيام المقبلة هو حتماً على اللاعب السعودي في تمثيل المنتخب، إذ أن العدد كبير ومعظم المساحات غير شاغرة، بالتالي سيكون ملازماً لـ”دكة” الاحتياط في غالب المباريات، والأمر السلبي الآخر الذي لم يدرسه الاتحاد هو أن المنتخب سيتأثر كثيراً من هذا العدد حيث تجد بأن أربعة أو خمسة فرق من الكِبار أميز لاعبيها في خانة واحدة فقط، بالتالي سيصبح التكدس في خانة بينما بقية الخانات تصبح شاغرة، أيضا بالنسبة لاحتراف حراس المرمى فذلك خطأ كبير كون كرة القدم السعودية تعاني من شح تميز حراس المرمى والذي سيتضاعف بسبب هذا القرار.

ما لاحظناه من خلال متابعتنا للدوري السعودي هو تميز غالب الأجانب لبعض الفرق في حين وجود غياب كبير للمستوى بالنسبة للاعبين السعوديين.

 بالتأكيد ستستفيد بعض الفرق من هذا ولكن الأهم هو أن اللاعب السعودي والذي نحتاجه لاحقاً ليمثل المنتخب في قادم المنافسات.

ولا ننسى أن زيادة عدد المحترفين شكل هماً بالنسبة لبعض اللاعبين السعوديين نظراً لضياع خاناتهم، في حين لم يأبه البقية لهذا القرار، فالمرتبات ستصل ولا بأس في ذلك نظراً لغياب الطموح.

نحن بحاجة ماسة أن يحترف اللاعب السعودي مستقبلاً في الخارج ليكون نواة لتميز أكبر ورافداً للأندية في جميع منافساتها وبذاك يكون مستواه متطوراً وينعكس على نتائج منتخباتنا في المستقبل.

ختاماً آمل من اتحاد كرة القدم النظر في نتائج أداء اللاعبين السعوديين من خلال قياس علمي لمعدلات تهديفهم ولياقتهم وصناعتهم كي يتم تفادي الأمور السلبية والتي باتت واضحة للكل، كما أتمنى أيضاً أن يقوم اتحاد الكرة بدراسة علمية على احتراف اللاعبين الأجانب بدورينا ليتسنى لهم اتخاذ القرار الأنسب بناء على معطيات نتائج المحترفين الأجانب والسعوديين من أجل دوري يحافظ على تميزه.

رأي سلطان العقيلي 

s.alaqili@saudiopinion.org

سلطان العقيلي

سلطان العقيلي كاتب وصحفي رياضي , شارك في صحيفة الحياة منذ انطلاق الطبعة السعودية لمدة اربع سنوات , له كتابات في الرأي في كل من صحيفة سبق الالكترونية , الوطن , المدينة وعكاظ كما عمل مع جريدتي الشرق الأوسط وصحيفة شمس .

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى