Ticket

الإصرار والمرأة في يومها العالمي

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

في يوم المرأة العالمي الموافق للثامن من مارس الماضي تألقت نساء كنماذج مشرفة وملهمة على المستوى المحلي والعالمي، واللائي أظهرهن الإعلام ووسائل التواصل بذكر قصصهن في السير نحو النجاح.

ومن الواضح أن القاسم المشترك بين معظم القصص هو الإصرار، الذي كان حاضرًا بقوة في مسيرة أي امرأة ملهمة وناجحة، فجميع السيدات واجهن العقبات المختلفة بكثير من الإصرار ما ساهم في تخطيهن لتلك العوائق ولو بعد حين، ثم الوصول إلى وجهاتهن المرجوة.

وخلال السنوات الأخيرة برزت المرأة السعودية في كل المجالات، وأثبتت أنها قادرة على خوض التجارب المختلفة بكل اقتدار، فكان حضورها في اليوم العالمي للمرأة مختلفًا وبارزًا خلال الأعوام الأخيرة.

ولقد حظيت في هذا اليوم بشرف اختياري كإحدى النساء الملهمات من بين خمس سيدات في منطقة عسير خلال حفل جميل نظمته عدة جهات وحضره عدد من الإعلاميين والإعلاميات والشخصيات المؤثرة.

والجميل في هذا الاحتفال أن الرجل كان مشاركًا للمرأة داعمًا لمسيرتها ومصفقًا لإنجازاتها، لينفي ذلك كل ما يشاع عن أن الرجل قد يقف حجر عثرة في طريق المرأة نحو النجاح.

لقد أدركت المرأة مؤخرًا أنها الوحيدة المسؤولة عن نجاحها وفشلها، وكل ما يدور حولها ما هو إلا عوامل محفزة أو معيقة، وأنها قادرة على الوصول متى امتلكت الرغبة الحقيقية في ذلك، فالأمر أشبه بطرق باب مغلق والإصرار المتواصل على فتحه، فكلما كانت الرغبة قوية والثقة بالغة كانت القدرة أعلى وإمكانية بلوغ الهدف أقرب.

ربما ساهمت وسائل التواصل والإعلام في إظهار بعض الشخصيات فقط، ولكن من المؤكد أن هناك الكثير من القصص والنماذج التي لم تظهر ولكنها تحمل أبلغ المعاني كنماذج مشرفة وقصص ملهمة، فهناك أم مربية وأخت مضحية وابنة بارة وسيدة متألقة وموظفة متميزة وطالبة ذكية وأنثى متفردة.

فلن تقف قصص السيدات الملهمات على ما تعرضه وسائل الإعلام والتواصل.

الأهم من كل ذلك أن تستشعر المرأة قيمتها في ظل استشعار الجميع لها وأن تعلم أنها تضيف للعالم قيمة مختلفة بتميزها، حينها ستسير دون شعور نحو طرق لا تنتهي من النجاح والإلهام.

تغريد العلكمي

تغريد محمد العلكمي، كاتبة وصحفية وقاصة، بكالوريوس صحافة وإعلام - كلية الآداب والعلوم الإنسانية - جامعة جازان، عملت في صحيفة الوطن لمدة 8 سنوات، ومارست الكتابة الصحفية في عدد من الصحف، صدرت لها مجموعة قصصية بعنوان «شتاء آخر» عن نادي أبها الأدبي.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى