بصمة

زمن كورونا

الأزمات عادة ما تنتهي إلا وتكون قد تركت بعض الفوائد والدروس التي كانت غائبة عنا، والمثل يقول «من رحم الأزمات تولد الفرص» وهذا الغرض منه الاستفادة الاقتصادية، حيث تحتاج إلى قلوب قوية ومغامرة وتنتهز الفرص في نزول الأسعار وتخاطر وتشتري، وبعد الانتهاء من الأزمة تكون تلك المغامرة ناجحة بشكل كبير.

في هذه المقالة سنستفيد من المثل السابق على المستوى الفردي، فمنا من قص شعره بالمنزل، ومن قام بأعمال الطبخ والنفخ والشيّ، ومنا من أصبح «بيتوتيًّا» لا يغادر منزله إلا للضرورة، ومن نجح في إقناع أولاده بعدم الأكل في المطاعم، أو عدم السهر خارج المنزل، أو عدم التجول بالمركبة في الأحياء والطرقات.

كل هذه الأمور في زمن كورونا تغيرت وتبدلت، أصبحنا نشعر بقيمة الجلوس بالمنزل واللمة مع الأولاد، عرفنا أننا يمكن أن نعيش بأقل التكاليف وبأقل المتعة، هنأنا أولادنا بنجاحهم بدون حفلات، لما في ذلك من تكاليف باهظة ترهق الكثير من أولياء الأمور، عُقدت الزواجات بدون قصور أفراح وكوشات ومطربين ومطربات، فماذا تغير؟ ولا شيء تغير ولا تبدل مع عدم وجود تلك الكماليات لأنها وليدة النعمة والحضارة.

الماركات من اللبس والشنط وغيرها توقف استخدامها وأصبحت حبيسة الأدراج والدواليب، الاستهلاك المنزلي والعائلي نقص إلى النصف أو أكثر، توقفت أغلب الأيدي العاملة عن العمل وبدأنا بالاعتماد على أنفسنا وكأن شيئًا لم يكن، زاد لدينا الوعي الذاتي الذي يقودنا إلى الوعي المجتمعي باعتمادنا على أنفسنا في أغلب حاجاتنا، وهذا يقود إلى الأمن الصحي والبيئي والاقتصادي.

أما في زمن كورونا فعلى المستوى البيئي، نظفت السماء من عوادم وقود الطائرات في الشهرين الماضيين، وتنفست الأرض بسكوت هدير المصانع والسيارات فنقص انتشار العوادم وغيرها، ما جعل ثاني أكسيد الكربون ينقص إلى النصف، والأكسجين يزيد، وفي ذلك نفع لنا جميعًا.

في زمن كورونا انتهى الإرهاب والتفجيرات ووقفت الحروب ووقف العنف البشري، فأصبح للجميع هدف واحد وهو القضاء على هذا الفايروس.

ختامًا، هذا ما تفعله الأزمات من دروس وعبر، فمن يستفيد منها من خلال ما مر من تجربة ومشاهدات فهو المستفيد، حتى على مستوى الدول سيكون هناك تغير كبير في المفاهيم والعلاقات الدولية بعد هذه الأزمة.

محمد الشويعر

محمد بن عبد الله الشويعر, دكتوراه في التاريخ الإسلامي من جامعة الملك سعود، عمل مستشاراً لعدد من المؤسسات منها الحوار الاجتماعي في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، الحوار الوطني، إدارة الدراسات والبحوث التنفيذي بصندوق الموارد البشرية، كما ادار الدراسات والبحوث والنشر بمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ، شارك في العديد من اللجان العلمية والتنظيمية، كاتب رأي لعدد من الصحف السعودية والعربية وله عدد من الدراسات والبحوث المنشورة في عدد من المجالات التاريخية والفكرية.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى