بصمة

معارك خالدة على مر التاريخ

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

سجل التاريخ معارك خالدة كان لها التأثير والتغيير في مجرى التاريخ، ونحن في شهر رمضان المبارك سيكون توجه المقالات إلى تلك الوقائع، لأن التاريخ يُعد المنشط الكبير للعقل، وذلك عبر دراسة جميع حضارات الأمم السابقة، وقراءة التاريخ تفرض على شخصية الإنسان التفكر والتأمل والعظة، فإن أي أمة لا تقرأ تاريخها لا يمكن لها أن تعرف حاضرها ولا أن تخطط لمستقبلها.

فعلم التاريخ إمتاع وفكر وثقافة وسياسة لا يمكن لأحد أن يستغنى عنه، حيث له أهمية عظمى في بناء الأمم والمحافظة على هويتها وشخصيتها، بل على قوتها ودوامها واستمراريتها.لذلك سنبدأ بأهم معركة تاريخية غيرت مجرى التاريخ وموازين القوى بين قوى الإسلام الوليدة وبين قوى الشرك والطغيان، غزوة بدر الكبرى، وتسمى الفرقان، وقعت في 17/رمضان/2هـ وقد تهيأت للرسول -عليه أفضل الصلاة والسلام- أسباب الحرب، فكان الرسول عندما وصل إلى المدينة بدأ في تشكيل قوى عسكرية صغيرة تسمى السرايا، ودورها مراقبة الحركة والقوافل التي تمر حول المدينة وتكون عيونًا لرصد تحركات القوى المعادية للمسلمين.

فعندما أمر الرسول أصحابه باعتراض قافلة قادمة من الشام يقودها أبو سفيان محملة بالبضائع والذهب ليغنموها وتكون نفلًا لهم بدلًا من أموالهم ومنازلهم التي تركوها في مكة، تمكن أبو سفيان من النجاة بالقافلة عبر الساحل، إلا أن النجدة التي توجهت له لم تعد لمكة، بل واصلت طريقها إلى بدر برغم إلحاح أبي سفيان عليهم بالعودة إلى مكة، إلا أن زعماء قريش رفضوا وأصروا على مواصلة الطريق لبدر.

فصّل الله -سبحانه وتعالى- هذه المعركة في سورة الأنفال، وكيف تمت المعركة وانتصر المسلمون انتصارًا ساحقًا على المشركين، وقتلوا أغلب زعمائهم، وقضوا على الجبروت والتكبر والطغيان الذي تمثل في شخصيات أولئك الزعماء، فتمثلت هذه المعركة في زيادة قوة المسلمين وكسر الحاجز النفسي فيما بينهم وبين مشركي مكة، وشكلوا قوة لا يستهان بها لمن حولهم من القبائل، وانتعش حال المسلمين المادي بما تم توزيعه عليهم من غنائم غنموها بالمعركة، فكان الجانب النفسي أهم مكونات تلك المعركة للمسلمين فقويت شوكتهم وثقتهم وبدأت أعداد المسلمين في ازدياد خلاف الفوائد التي تمت من الأسرى الذين تم أسرهم في تلك المعركة، فهناك من فدى نفسه بالمال وهناك من قبل بأعمال نظير إطلاق سراحه.

مجمل القول، كانت هذه الغزوة من أهم غزوات الرسول -عليه أفضل الصلاة والسلام- وهي نقطة تحول كبرى في الدعوة الإسلامية التي يقوم بها النبي، فتثبتت أركان دولته في يثرب وأصبح المسلمون قوة يهابهم يهود المدينة والقبائل المجاورة، وأصبحت تلك القبائل تحسب لهم ألف حساب.

محمد الشويعر

محمد بن عبد الله الشويعر, دكتوراه في التاريخ الإسلامي من جامعة الملك سعود، عمل مستشاراً لعدد من المؤسسات منها الحوار الاجتماعي في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، الحوار الوطني، إدارة الدراسات والبحوث التنفيذي بصندوق الموارد البشرية، كما ادار الدراسات والبحوث والنشر بمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ، شارك في العديد من اللجان العلمية والتنظيمية، كاتب رأي لعدد من الصحف السعودية والعربية وله عدد من الدراسات والبحوث المنشورة في عدد من المجالات التاريخية والفكرية.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى