تحولات

الفضفضة بين الإشفاق والإخفاق

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

يخلط كثير من الناس بين معنى الفضفضة الجالبة للراحة والسكون وبين الشكوى والتذمر المطالبة للحلول والنصائح، وبين ما يقال وما لا يقال، وهذا الخلط قد يكون من كلا الطرفين المتكلم والمستمع وقد يؤدي لخلافات وسوء فهم.

الفضفضة تعني التنفيس المختلط بالشجون والشعور المرهف والعالي الحساسية الذي قد يؤدي كبته لتراكمات وضغط لا تحمد عقباها، ومن يلجأ لهذه الطريقة بالتأكيد يرغب في أن يتنفس حرا بلا قيود، ويتكلم بعفوية غارقة بالبساطة وعدم التكلف مع تنفس عميق جدا، يعيد ترتيب حطام مسبق في داخله ويجعله يخرج ما في نفسه من سخط وغضب وقلة حيلة وحزن وخجل، إذ إنه يبحث عن الراحة وليس الندم، لكن كيف يخرجها ولمن ومتى ولماذا.

فاجأت الصين العالم -كما تفاجئه دائما- بمقهى متخصص للفضفضة والتنفيس يقوم على أساس علمي نفسي وهو العلاج الجماعي، ليُعبِّر مرتادو هذا المقهى عن مشاكلهم بتكلفة 6 دولارات في الساعة «محشوم مخدوم» تعزف له الموسيقى الحزينة مع تقديم أفضل المشروبات والمناديل وزيت النعناع لتخفيف الآلام الجسدية المصاحبة.

كذلك يقدم البصل والفلفل الأحمر لمساعدتهم على ذرف الدموع، مثل ما قال أهلنا قديما «البكاء يغسل القلب ويصفي المخ» وهنا تكمن الإيجابية في احتواء هذه الحالات وعدم توجهها للعزلة ووصول مرحلة الاكتئاب.

المشاعر السلبية أيضا لها حقها في التعامل وهي جزء من إنسانيتك، فليس عليك أن تكون قويا دائما إنما الضعف قد يحفز فيك بطلا عملاقا كان هادئا، إنما يحتاج ليخرج من ضغط اللاوعي كما قال «فرويد».

لذلك نجد أن أساس عمل المعالج النفسي هو الفضفضة، لأن اللاجئ له هنا يحتاج للأذن الصاغية غير المتسلطة أو الموجهة للنصائح والحلول، فهذا بلا شك قد يشكل عبئا آخر في جو مشحون بالتوتر.

تعددت الطرق، فهناك من يفضفض للأوراق أو يدخل في نوبة بكاء وهناك من يفضفض بسجدة أو يلجأ لمواقع التواصل الاجتماعي للبحث عن شخص غريب لا يشعر معه لا بالثقة ولا بالحرج ليرمي ما يثقله ويمضي، فلا يخشى إشفاق أحد أو إخفاق الاختيار والثقة.

وأنا هنا لا أزين لذلك على الرغم من كثرة الخيارات وتعدد مصادر اللجوء للآخرين، إنما خلقت بعض الأشياء لتظل في القلب ولا تحملها وزر سوء الفضفضة وسوء تعاملك معها برميها لمن لا يستحق لمجرد الخلاص النفسي المؤقت.

شفاء العقيل

شفاء عبدالرحمن العقيل تحمل الاجازة الاكاديمية في اللغة انجليزية

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى