ستــة ياردة

تمريرة الرد

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل

قال لي صديقاي الروسيان, تولستوي وديستويفسكي أن جان سارتر طرد من فريق كرة القدم في الصف التاسع، وأكد لي صديقنا ماريو بارغاس يوسا تلك المعلومة، بحكم معيشته في الحي اللاتيني في باريس وتتلمذه على يد سارتر.. وذلك لا ينفي كون تولستوي فاشلا في كرة القدم أيضا، حيث كان مشغولا بتقطيع الأخشاب كي يردم أسقف قريتة هيتشكوك الروسية المشرعة للمطر والثلج وتجمد عظام الفلاحين البسطاء.

كون سارتر فاشلاً في كرة القدم، وقد طرد من فريق الصف التاسع لا يعني أنه لا يعي ما يقول، فالفن لا يحتاج أكثر من مبدع حقيقي كي يستوعبه، إذ أن كرة القدم ليست مجرد لعبة، بل هي فعلاً تختصر الحياة بتكتيكاتها وتقنياتها وخططها اللا منتهية.

كيف تكون تمريرة الرد, اللعبة التي تسبق الهدف، وهل من الممكن أن تحدث بشكل مفاجيء ودون خطط مسبقة ؟

الجميع يصرخ في المدرج.. يهتف.. يمرر بعض الضغائن المصحوبة بكم هائل من الشتائم – الساذجة – عفوية كانت أم مدبرة، ثم ينفض الجمع بعد أن يلملم البعض إنكساراته وأتراحه، ويضم الطرف الآخر أفراحه ليبقى 11 لاعباً يتجهون صباح اليوم التابع إلى عشب ناديهم كي يحرثون الأرض ويركضون فتتعرق قمصانهم وسيقانهم المجهدة من أجل تعويض ما!

يبدو أن سارتر كان محقاً في مقولته، رغم فشله المهاري في الصف التاسع، كما أخبرني تلميذه – الفاشل أيضاً – ماريو يوسا، والذي لم يكن يحب بورخيس بالمناسبة، وبورخيس الذي لم أصاحبه كان لاعب كرة قدم موهوب لأنه إبن خالة جدة مارادونا الأسطورة الأرجنتينية، وأتمنى أن لا تأخذوا هذه المعلومة على محمل الجد.

وقفة

جان بول سارتر : كرة القدم هي اللعبة التي تختصر الحياة بكل تعقيداتها و قوانينها

رأي سعيد الأحمد

s.alahmad@saudiopinion.org

سعيد الأحمد

صاحب رواية "رباط صليبي"، و "عسس"، كما له عدد من النصوص في كتب مشتركة مع كتاب آخرين، نشر العديد من المقالات النقدية في الصحافة المحلية والعربية، عمل كمحرر ثقافي وترأس جماعة السرد في نادي الرياض الأدبي، لديه العديد من الكتب قيد النشر، كما أنه لاعب كرة سابق ومهتم ومحلل رياضي له العديد من المشاركات الصحفية والتلفزيونية في مجال الرياضة.

‫3 تعليقات

  1. تساءلت وانا اقرا مقالك
    ماهو السبب ؟
    هل السببب في تربيتنا ؟

    فاعمالنا وتصرفاتنا دليل على تربيتنا

    مجرد تساؤل ؟؟؟؟؟؟؟؟

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى