قهوة السابعة

الكاتب و الشمس

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

في محاولة لإيجاد علاقة بين الكتابة والشمس ، برزت صفة النور كأكبر مكون لهما ,

إذ أن الكتابة نافذة ضوء تحيل الأفكار الداكنة الكامنة في العقل بكل ضبابيتها ، وتعقيدها ، بل أيضا بكامل غموضها ، وتشابكها ، و فوضويتها إلى كلام مكرر مكتوب يتميز بالانتظام والترابط ، والترتيب ، ليظهر عليه بلاغة البيان ، وفصاحة اللفظ مما ينعكس على انسجام العلاقة بين الدال والمدلول، فتبدو أفكار ، ومشاعر ، وتوجهات الكاتب كشراب سائغ للقارئين .

أما الشمس التي اندلقت من عين الفجر ، فهي أيضا نافذة ضوء أنارت الكون الذي كان يقبع في سكون العتمة ، والليل لتعلن خط البداية لأمنياتنا ، والتي بدورها تنطلق مع الشمس والعصافير… زوادتها أقلام حملت على عاتقها أمانة الكلمة ، فتغدو خماصاً متلهفة لإحداث الأثر ، والمشاركة في رحلة التغيير ، و النمو المعرفي ، والوطني ، وتعود بطاناً فرحة متهللة كونها أشبعت نهمها ، وأدت رسالتها لتبدأ في يوم آخر رحلة مع الشمس والكتابة مجدداً .

الكتابة , بلوغ المراد والكاتب ملزم بالإلمام بما يريد بلوغه , وهذا هو الفرق بينه وبين عامة الناس الذين لا يحسنون تنظيم أفكارهم المشوشة, فبالرغم من أن الحديث قدرة كلامية بارعة كما قيل ” تحدث حتى أراك ” إلا أنه من العجيب أن هناك من يحسن التعبير عن رأيه ومشكلته شفهياً، بل يثرثر عنها، وعندما تطلب منه كتابتها يحجم ، ويتقهقر، ويتحجج بعدم قدرته على التعبير كتابة! ليكون ذلك دليلاً قاطعاً على أنها قدرة عقلية عصية إلا على روادها , ومن هنا تتجلى مسؤولية كتاب الرأي! فإن من يقود الناس الأفكار لا العقال !

إن ما يميز الرأي المطروح سهولة انتشاره، وسرعة اعتناقه ، بل وإمكانية فتحه لآفاق آراء أخرى مع إمكانية تحويل الرأي إلى مشروع تغيير على أرض الواقع ! فالكاتب وحده القادر على تأديب الرأي العام حسب كتابته الصادرة من قناعته لا يجعله يرعوى سوى مسؤولية الكلمة إذ تمنحه الحصانة والحرية في آن واحد .

فإلى كل قلم مداده الوعي، والإلمام بكل ما يحدث اكتب للقارئ كي تمنحه فهماً حقيقياً مقنعاً يغير من خلاله وجهة نظره تجاه العالق من القضايا التي تزدحم بها ساحة العالم .

رأي فاطمة اليعيش

f.alyaeesh@saudiopinion.org

فاطمة اليعيش

فاطمة اليعيش , حاصلة على الاجازة الاكاديمية في مجال التربية , مهتمة في التمية وتطوير الذات , عملت في وزارة التعليم وشاركت في العديد من الدورات والورش المتخصصة في مجال الصحافة والتربية والتعليم , لها العديد من المساهمات في مجال الاختبارات والقياس , كتبت في عدد من الصحف منها صحيفة اليوم و الشرق

‫2 تعليقات

  1. مقال ممميز من بين مقالات اليوم
    وجد باكورة جميلة من كتاب يعطرون ..
    ساحة الرأي بنكهة مميزة من الطرح العذب
    وأمثال الكاتبة جذير أن يكون لها الصدارة ..
    مع كل جميل ينفع المجتمع والتنمية و المواطن والقارىء
    الباحث عن المصداقية والموضوعية
    شكراً كاتبتي المميزة حضورك هنا بقوة الناصح الأمين

  2. رائعة سلمت انامل مداد فكرك ونبض قلمك كما عهدناك طرح مميز يحمل مسوؤلية كلمة وفكرة تحتوي كل مفردات القضايا والمواضيع التي تصل الى كل القراء بكافة المستويات الثقافية والانسانية
    تحياتي دمتٍ بخير

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى