دهاليز

الحقيقة الغائبة !

استمع تحميل الصوت | شاهد تحميل تحميل العدد القابل للطباعة

لا يختلف “عاقلان” يقرآن التاريخ جيداً عن مكانة المملكة ودورها القيادي الذي تلعبه في اصلاح ذات البين بين الشعوب العربية والاسلامية ولا يشكك أي عاقل بالمبادرات التي قامت بها تجاه ردء الصدع العربي من خلال استضافتها للعديد من اللقاءات بين المتخاصمين لفك رموز الخلاف وتسوية الأمور واعادتها إلى نصابها الصحيح والتاريخ مليء بالمواقف السعودية في هذا الجانب بالتحديد.

من جهة أُخرى تلعب المملكة دوراً مُهماً في خلق التوازن العالمي من الناحية الاقتصادية ــ والذي هو عصب الحياة اليوم – للعديد من شعوب الأرض وحكوماتها من خلال عقد مؤتمرات دولية والتحكم بأسعار النفط وعدم خلخلة الاقتصاد العالمي وخلق تضخمات وازمات اقتصادية تؤدي الى خلافات سياسية وغضب الشعوب على حكوماتها فالمملكة بلد أيقن أن التوازن مطلوب وأن العملية تكاملية وأنها تقدم المصلحة العامة على مصلحتها الذاتية ،وقدمت الكثير من أجل ذلك وهي راعية أولى في العالم لمحاربة الإرهاب ومكافحته وتدعوا دائماً وابداً الى عدم الاقتتال وسفك الدماء وتؤكد على الحوار.

تقوم المملكة بدور مهم في زرع ثقافة الاحترام ما بين شعوب الأرض وعدم التدخل في شؤون الآخر وتسعى الى نشر ثقافة الحوار السياسي والجلوس على طاولة المفاوضات لحل أي خلافات قد تنشأ.

وعلى هذا الاساس أصبحت المملكة وعلى مر التاريخ محور مهم في العملية السياسة والاقتصادية في العالم اجمع وتبوأت مكانة تستحقها  .

رأي صالح عبدالله المسلم

s.almusallm@saudiopinion.org

صالح المسلم

صالح بن عبد الله المسلّم , رجل أعمال ، شارك في العديد من المحاضرات والندوات الإعلامية والمؤتمرات، عمل في العديد من الصحف العربية والخليجية منها الرياض والشرق الأوسط واليمامة والجزيرة والبيان والسياسة , كاتب رأي في عدد من الصحف الورقية

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى