برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
تأملات

«كونفوشيوس»

يعتبر «كونفوشيوس» أو حكيم الصين كما يحلو للصينيين تسميته، من أشهر الكتّاب الذين تركوا بصمة في الثقافة الصينية، وهو معلم كان لفلسفته بالغ الأثر في الصين، كما أنّه شخصية سياسية، وقد اشتهر «كونفوشيوس» بحكمه وأقواله وتأسيسه لنظريات التفاعل الاجتماعي بين أفراد المجتمع، إلى حد أنه قد يتعذر الولوج إلى عمق هذه الثقافة القديمة قدم التاريخ دون الإلمام بآثار «كونفوشيوس» وما تركه من أعمال فنية وأدبية خالدة.

فالشخصيات الفكرية تأثر بها الصينيون كما تأثروا بـ«كونفوشيوس» الذي تحيطه هالة كبيرة من الاحترام لديهم، لما يثيره هذا من جدل وصل إلى حد حظر أعماله وكتبه التي يتدارسها الصينيون جيلا بعد جيل.

تشارك الثقافة الصينية نظيرتها العربية في جملة من القيم والتقاليد الشرقية التي نلمس أثرها بوضوح في الثقافة الصينية، ولعل أبرزها في الجانب الأخلاقي الذي يتمثل في طاعة الوالدين واحترام وتوقير الأشخاص الأكبر سنًا، والاعتزاز بالهوية المحلية وقيم النبل والفروسية وغيرها من العادات والموروثات الشرقية الأصيلة، حيث يرسم «كونفوشيوس» لوحة تعبق بالوفاء عن طاعة الوالدين، إذ يقول في إحدى حكمه: لم يكن هناك إنسان ميال لتسبب الفوضى ما لم يكن هاويًا لإيذاء الكبار، الرجل النبيل يرعى الآباء، وعندما تنبت جذور الرعاية، تنمو في طريقها ويبر الأبناء الآباء، أليس ممتثلو الطاعة ومحبو الإخوان جذورًا لنزعة عمل الخير؟.

وفي حكمة أخرى لوصف الرجل النبيل يقول: هو الذي لا يلتمس التخمة في الطعام، ولا يبحث عن سهولة العيش، ذكي في تعاملاته، مقتصد في كلامه، يلتزم بالصحيح مع الذين في الطريق يمكن أن يكون معتبرًا ناذرًا نفسه للمعرفة.

ويصف نظرته إلى الغنى والفقر بعبارته القصيرة جدًا في ألفاظها، والبليغة في معناها قائلا: صعب أن تكون فقيرًا دون تذمُّر، وسهل أن تكون غنيًا دون غطرسة.

وفي إحدى مقولاته المأثورة سأل «تزو لو» – تلميذ – عن الرجل النبيل فقال «كونفوشيوس»: «هذِّب نفسك لتكون محترمًا»، قال «تزو لو»: هل ذلك كل شيء؟، فرد «كونفوشيوس»: هذب نفسك لتجعل الآخرين مرتاحي البال.

تلك بعض إبداعات الحكيم والمعلم الصيني العظيم الذي استحوذ على قلوب وعقول شعبه، وترك أثرًا عميقًا في تفكيرهم وسلوكياتهم ليبقى مع ذلك واحدًا من المفكرين الأكثر تأثيرًا عبر التاريخ في الحضارة الصينية، ومعين حكمة لدى أجيالها التي وجدت في كلماته ومقولاته كنزًا فكريًا لا ينضب.

محمد الحمزة

اخصائي اجتماعي ||‏‏‏‏‏‏‏ كاتب في جريدة الرياض || مستشار ومعالج في مركز بصمات للارشاد والتدريب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق