برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
مدارات

خطابنا الوعظي.. دعوة للمراجعة

هل أضحى خطابنا الوعظي الموجه لشبابنا – بصورته الراهنة – غير قادر على مسايرة المرحلة الآنية بتعقيداتها الحياتية التي باتت تتحكم في العديد من التفاعلات الاجتماعية بين المكون البشري للمجتمع؟.

إذ إن جملة المتغيرات الاجتماعية التي تولدت في المجتمع نتاج اكتشاف النفط، وما نتج عن ذلك من طفرة اقتصادية غيرت «السحنة التقليدية» للواقع الفعلي للمجتمع السعودي، إلى جانب العولمة والثورة التكنولوجية في مجال الاتصال، إضافة لعوامل ثانوية أخرى، كل ذلك قد أسهم في تشكُّل مجتمع سعودي ببنية عقلية مختلفة، تتطلب إحداث خطاب وعظي يتلاءم مع المرحلة الحالية والقادم من الأيام.

فنحن لو تأملنا خطابنا الوعظي بصورته الراهنة، فسنجده غالبا ما يتسم بتقليديته الرتيبة، فاللغة التي يقدم بها مازال يسكنها السجع، الأمر الذي يولد فجوة ثقافية بين الواعظ الذي ينحو لتخير ألفاظ عربية قحة وبين الجيل الحالي بلهجته العامية السائدة ولغته العربية الركيكة، الأمر الذي يجعل العديد من المصطلحات الشرعية التي يوردها الواعظ تتسم بالإبهام وعدم وضوح الدلالة للمتلقي الشاب.

كما أن محتوى هذا الخطاب غالبًا ما يركز في طرحه على الجانب التبشيري بالجنة والترهيب من النار، في حين يُغْفِل قضايا اجتماعية ملحة وخطيرة، أصبحت تنخر في البنى الداخلية للمجتمع، كقضايا انتشار المخدرات، وقضايا الإرهاب والعنف والتفكك الأسري، وزنا المحارم، وفساد الذمم المالية، والظواهر الاجتماعية السلبية، وغيرها الكثير من القضايا الاجتماعية التي تستلزم العرض والنقاش.

نجد أيضًا أن الخطاب الوعظي التقليدي ذاته يتكرر في المؤسسة التعليمية، الأمر الذي فرغه من محتواه ومن إحداث أثر، ويكفي أن نتأمل وجوه أبناء الطلاب أثناء تسابقهم للوصول لباب الخروج، بعد أن ينتهي معلم التوعية الإسلامية من إلقاء درسه الوعظي حتى ندرك حقيقة إخفاق خطابنا الوعظي في تحقيق أهداف المتوخاة.

ولذا فخطابنا الوعظي ينبغي أن يراجع أدواته ويسعى لتغيير منهجه وآلية تعاطيه مع الجيل الصاعد، حتى لا يأتي عليه وقت يجد نفسه كمن يغرد خارج السرب.

حسن مشهور

حسن مشهور مفكر وأديب وكاتب صحفي. كتب في كبرى الصحف المحلية والعربية منها صحيفة جورنال مصر وصحيفةصوت الأمة اللتان تصدران من مصر بالإضافة للكتابة لصحيفة العرب ومجلة الجديد الصادرة من لندن والتي تعنى بالنقد والأدب. ألف عشرة كتب تناولت قضايا تتعلق بالفكر والفلسفة والنقد ترجم عدد منها للغات حية أخرى كما نشر العديد من الدراسات الأدبية والأبحاث في دوريات علمية محكمة ، وقدم العديد من التحليلات لعدد من الفضائيات والصحف العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق