برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
بيادر

وفادة عسير لرجال الأعمال

للمرة الثانية على التوالي تستقبل «عسير» وفد رجال الأعمال، والمؤسف أن الأبواب المغلقة حالت دون تقديم الصورة الحقيقية لهذه الزيارة، حيث تناقل بعض الإعلاميين وبعض المغردين وبعض أحاديث المجالس، أن الزيارة مجرد مرور كرام على وجبات شعبية واستنشاق الهواء العليل دون جدوى حقيقية للزيارة.

وللمعلومية، فقد كانت زيارة العام الماضي من أجل دعم الاستثمار في منطقة عسير، من خلال الفرص الاستثمارية المتاحة لدى غرفة أبها التجارية والأمانة، وجامعة الملك خالد، وكل القطاعات الراغبة في الاستثمار بالمنطقة – لابد من رابط بين الإمارة والمستثمرين والجهات التي لديها فرص استثمارية – وكانت رغبة أكيدة من رجال الأعمال، ولن أعلق «في فمي ماء» بينما زيارة الوفد الأسبوع الماضي كانت مواطنة حقة للوقوف مع أبها ضد ادعاءات الحوثي، والحضور عبر مطار أبها ودعم شعار عسير للسياحة هذا العام «حسن الوفادة».

بل لا أبالغ إذا قلت لكم: إن بعض رجال الأعمال ضمن الوفد أرادوا الحضور برًا للاستمتاع بالأجواء الخلابة، لكن أحد رجال الأعمال حثهم على الحضور من خلال مطار أبها، تأكيدًا لاستمرار سير الرحلات دون توقف وقد كان.

أيضًا من الجوانب الجميلة التي لم ينشرها أحد بسبب الأبواب المغلقة، الحديث الجميل الذي دار بين الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز ووفد رجال الأعمال، حيث قدم الأمير معلومات ثرية ودقيقة للغاية، وطلب الوفد عرض فرص الاستثمار المتاحة، ففاجأهم بخبر ينتظره أهل المنطقة على أحر من الجمر، عندما طلب من رجال الأعمال التريث لحين اعتماد بعض الخطط الاستراتيجية التي ستكون نقلة نوعية لعسير وسكانها، وستعلن قريبًا، وعندها سيجدون كل الدعم وكل التسهيلات للاستثمار بيسر وسهولة.

ومن الجوانب التي لا تخفى على من اعتقد أن هذه الزيارات مجرد حبر على ورق، أن هناك أفكارًا استثمارية تطرق لها بعض أعضاء الوفد ستكون محور اهتمام أمير عسير مستقبلًا.

حضور وفد رجال الأعمال هذا العام مواطنة رائعة، وموقف مقدر لرجال الأعمال، ومن حسن حظي عدم مرافقتهم في لقاء الأمير، ولو حضرت لسألت ببراءة وخبث في آن واحد: لماذا نجح استثمارهم في مناطق أخرى وخاصة في القصيم؟ ولماذا تم فتح «البيك» في القصيم قبل عسير؟.

الجواب ببساطة لأن القصيم قدمت تسهيلات، وأعرف تفاصيل هذه التسهيلات وهي غير متوفرة سابقًا في منطقة عسير، وقد تكون متوفرة لاحقًا، واسألوا غرفة أبها التجارية وجامعة الملك خالد وأمانة منطقة عسير ستجدون الجواب الصادم.

صالح الحمادي

صالح بن ناصر الحمادي، دكتوراه آداب تخصص تاريخ عمل في سلك التعليم، مدير تحرير سابق في صحيفة الوطن، مسؤول تحرير جريدة الاقتصادية سابقاً في عسير، كاتب صحفي في عدد من الصحف السعودية، وعضو اللجنة الرئيسية لجائزة أبها، له عدد من الكتب أهمها ناحية عسير في العصر الجاهلي والعصر الإسلامي المبكر، وعلاقة الرسول صلى الله عليه وسلم ببلاد عسير ، السعوديون صقور الصحراء يغزون العالم ، المسافر في ثلاث أجزاء وكتاب فرسان من عسير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق