برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 

ردًا على مقال ضحايا «مؤسسة التدريب» لرئيس التحرير

من حقه أن يفتخر.. وإن كنت ظلمت مؤسسته

القارئ: صالح العبد الرحمن التويجري

بتاريخ 1440/11/16هـ نشرت صحيفتنا «آراء سعودية» مقالة للكاتب أحمد هاشم، ينتقد فيها وضع مؤسسة التدريب التقني والمهني، موجهًا إلى محافظ المؤسسة والذي يبدو أن الكاتب له مآخذ على تلك المؤسسة ومحافظها، بدليل أنه تحدث عن سلبيات المؤسسة دون أن يذكر إيجابية واحدة، وهذا دليل على عدم الإنصاف وخروج النقد من صفة الهادف إلى «…».

الكل يعلم أن التعليم التقني والمهني شطر وحمل كبير من التعليم العام، وما احتوائه لـ98 كلية و48 فرعًا و93 معهدًا إلا دليل على النجاح المستمر لهذا التعليم، وبصفتي مطلعًا وقارئًا وكاتبًا أقول: من حقه أن يفتخر ويدعو من يفتخر بتطور هذا المرفق التعليمي ونجاحه، والذي هو الركيزة الأساسية لتخريج شباب فنيين بمختلف المهن الفنية والحرفية، الذي يجب على المحافظ وكل منسوبي هذا التعليم أن يفتخروا به.

وليعلم أخي الكاتب أن منتج المؤسسة يعني النجاح والالتحاق بالعمل وليس البطالة وعن التسرب، فهذا دليل على عدم وعي البعض من طالبي الالتحاق بأي من كليات أو معاهد المؤسسة بالاتجاه السليم والاختيار الأمثل، وفقًا للميول الشخصية، وليس أمر هؤلاء ببعيد عن منسوبي الجامعات، ومن ثم فليست المؤسسة ملزمة بتشغيل خريجيها.

وعن الدلالة على الخريجين، فهذا دليل على حرص المؤسسة على تشغيلهم وعن وجود 16 في المائة من الخريجين بلا عمل، فما دام أن هناك اعترافًا منكم بتشغيل النسبة الباقية 84 في المائة من الخريجين، فهذا يهون من عدد العاطلين.

وعن إغلاق المعهد بالقصيم، فهذا أمر «أكل عليه الدهر وشرب»، لا أرى داعيًا لبحثه، لأن له ظروفه وكذا ما ماثله من المعاهد التي افتتحت وأغلقت.

وعن سوق العمل والخريجين، فقد علمت من مصدر موثوق أنهم منتشرون في المدن الصناعية كرؤساء لورش ومعامل، وعن الضم فليس هذا التعليم كمعاهد المعلمين وكلياته، هناك فارق شاسع يمنع الضم.

وأخيرا، فبصفتك رئيس التحرير، أرى أن من الإنصاف أن تكون منصفًا وأن يكون هدفك من النقد الإصلاح وأن لا يكون تحاملًا خاصة وأنك لم تدبج المقالة بكلمة تقدير للمحافظ، ولو بكلمة «سعادة» إن تستصعب كتابة عبارة «معالي»، فمن حق المسؤول الأول عن مؤسسة التدريب التقني والمهني ذلك كأي مسؤول بمرافق الدولة، متمنيًا أن تكون مقالتي هذه بداية علاقة معكم ومنتسبًا لصحيفتكم.

Saleh4ksa@hotmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق