برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 

عقل «G4»

مازال دماغ الإنسان وقدراته الخارقة تثير العلماء لاكتشاف ماهيته وعمله واستراتيجيات تحكمه الهائل في حياة البشر، الإبداع في خلق الدماغ هو سبب الإبداع في هذه الحياة وما وصلت إليه من تقدم ورفاهية، بالرغم من أن الدراسات تقول: إن الإنسان لم يستخدم منه سوى 10 بالمائة فقط!.

لا يختلف البشر في تركيب أدمغتهم، هم فقط يختلفون في المؤثرات والوعي واستغلال قوة عقولهم وتعزيز نقاط إبداعهم وتوسيع مداركهم، هذا الوعي الذي يصقل بالتجارب والمواقف فالروح مرتبطة بالجسد والعقل هو روح الإنسان وهو ما يميز البشر.

علميًا يطلق عليه «دماغ أو مخ» كعضو بدني مسؤول عن جهاز عظيم، «نفسيًا» هو «عقل» أي روح، وما الروح إلا سر من أسرار الخالق العظيم.

يشبه العقل عضلات الإنسان في حاجته للتمارين والتغذية، فيعيش ويكبر على الاكتساب التذكر المحاكاة الملاحظة التبصر، التجارب والخبرات، يستفزه الجمال، الشك، الفن، الألم والتحدي، لكنه يموت بالسلبية، الخمول، التلقي، التلقين والتقليد، لذلك أصبح التأثير الإعلامي الحالي بالنظر والتلقي يعزز مناطق في الدماغ، إما أن تستفزه للبحث والتبصر أو تؤول به إلى الخمول والاستقبال وتأجيره للآخرين تحت أي فكرة كانت، حيث ركزت تطبيقات التواصل على منفذ عقلي واحد هو النظر، فيخزن الفرد كل ما يتلقاه من صور ومقاطع فيديو وعبارات وغيرها، ثم يبدأ بعد ذلك تأثيرها السيكولوجي والأخلاقي الذي هو مسؤولية الفرد للتحليل والرفض ووضع الميزان المناسب لكل ما يتلقاه.

لكل فرد درجة وعي، تختلف في دوافعها ومستواها وتأثيرها واحتياجاتها، لكن التأثير الحالي التكنولوجي خلق نوعًا من الوعي المنخفض أو السلبي المتعصب يهتم بما يمتلكه الشخص «ماديًا» وليس بما حققه ليصل مرحلة الغطرسة والغرور المنبوذ الذي سيتلاشى بعد حين.

جميعنا نمتلك هذا الدماغ! لكن لماذا كان هناك ألبرت أينشتاين وأحمد زويل وبيل جيتس وستيف جوبز وغيرهم؟.

كلما آمنت بقوة عقلك مثل ما فعلوا، فقد آمنت بقوتك وأصبحت قائد نفسك وازداد وعيك وحققت الإنجاز لنفسك وللآخرين، وتذكر إنك وإن كنت لم تستخدم فقط سوى تلك الـ10 في المائة، فأنت أكثر مخلوقات الأرض ذكاء وأكثرها تأثيرًا.

شفاء العقيل

شفاء عبدالرحمن العقيل تحمل الاجازة الاكاديمية في اللغة انجليزية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق