برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأي أعمق

مسلسل الـ1365 حلقة

نقسم عروض المصارعة غير المدفوعة إلى عرضين رئيسيين هنا «رُو» و«سماك داون»، العرض الأحمر «رُو» وصل إلى حلقته رقم 1365، بمعنى أنه يعرض بلا توقف منذ 1365 أسبوعًا، وهو ما يساوي أكثر من 26 سنة من العرض المتواصل، ما يجعله من أطول سلاسل العروض التلفزيونية في التاريخ.

حافظ «رُو» على نسبة مشاهدات عالية لا تقل في أسوأ الأحوال عن مليوني مشاهدة على التلفاز في الولايات المتحدة وحدها، وضِعفا هذا العدد أو 3 أضعافه من المشاهدات على «يوتيوب»، مع العلم أن قناة «WWE» اليوتيوبية هي سابع أكبر قناة من حيث عدد المشتركين على مستوى «يوتيوب» بالكامل، وتتفوق على قنوات كثير من المشاهير مثل جستن بيبر وتايلور سويفت وغيرهم.

وفي اعتقادي أن السر في استمرارية هذا العرض وفي الشعبية المتزايدة للمصارعة الترفيهية، يكمن في رؤية نافذةٍ ومواصفات قيادية نادرة تمثلت في رئيس الاتحاد ڤِنس مكمان، الذي يقود وعائلته «الاتحاد» إلى ترسيخ سيطرته على المصارعة الترفيهية بصناعة نجوم متعددي المواهب والإمكانات التي تصنع في مجموعها المتعةَ للآلاف من الجماهير التي تحضر العروض بالإضافة لملايين المشاهدين.

وبعيدًا عن الفكرة المختزلة في الاستعراض والتمثيل عن هذا المجال، فإن أول ما يلفت المشاهد الجديد، التفاعل غير المسبوق ما بين الجماهير وبين النجوم الذين يتحدثون إليهم أثناء تقديم «البرومو» الخاص بهم، بل إن أهم مواصفات نجم المصارعة الناجح حاليًا تتمثل في تقديم شخصيته عبر «المايك» وحصد التفاعل الجماهيري سواءً كان مكروهًا أو كان يقدم «البيبي فيس» وهو الشخصية المحبوبة، فكلاهما يقاس نجاحهما بتفاعل الناس معها.

أحد أمثلة ذلك التفاعل العظيم هو دخول «ستون كولد ستيف أوستن» وطلبه صيحة عالية في كل مرة من الجماهير بقوله GIVE ME A HILL-YEAH ويردها له الجمهور مجلجلة يضج بها المكان.

جدير بالذكر أن «ستون كولد» كان قد توقف عن خوض النزالات منذ ما يقرب من 15 عامًا، لكن موهبته في تحريك الجماهير وتقديم «البرومو» مازالت في أوجها، بل إن الجمهور مازال يرجو عودته في نزال أخير رغم تصريحه بالإصابة عدة مرات.

ريان قرنبيش

ريان أحمد قرنبيش، متخصص في الأدب الإنجليزي، كاتب رأي في عدد من الصحف، مهتم في الشأن الاقتصادي والاجتماعي، له مؤلف تحت النشر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق