برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
تفاعل

أبو الجدايل: «الحارثي» أجحف في حق «مسرح السعودية»

ردًا على الكاتب إبراهيم الحارثي في مقالته «كلاكيت ثاني مرة» المنشورة في يوم الأول من أغسطس 2019.

يبدو أن «مسرح السعودية» قد شغل الكاتب، فهذه المرة الثانية التي يتناول فيها الكاتب ذلك في مقالاته.

الكاتب غفل أن طريق النجاح لا يأتي سريعًا أو من أول الخطوات، لذلك علينا تقبل «مسرح السعودية» بمساوئه الحالية، وبصفتي أحد أعضاء هذا المسرح أقول للكاتب: نحن أعلم بما يجري في الداخل من حركة دؤوبة للظهور باستمرار بالشكل اللائق لما نقدمه.

كما أوضح أنه ليس دفاعًا عن الفنان أشرف عبد الباقي، ولكن ما تناولته في مقالتك يعد إجحافًا في حق فنان يحمل رصيده اكثر من 200 مسرحية، حيث لا يوجد نقاد في مصر يرون ما رأيت أو يكتبون ما كتبت.

أنصح الكاتب بأن يقرأ ردود الأفعال القادمة من المشاهدين عن مسرحية «جريمة في المعادي»، والمسرح ليس سوقًا، فكل ما يقدم هو تجارب وأنت أعلم ذلك.

ياسين أبو الجدايل

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق