برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 

العلاقات المتصالحة لن تتأثر سلبًا بقرار «إسقاط الولاية»

قرار إسقاط الولاية عن المرأة هو اعتراف رسمي من الدولة بأن المرأة كاملة الأهلية كالرجل، فالعلاقات المتصالحة بداخل الأسرة لن تتأثر سلبًا بهذا القرار، لأنها مانحة، وتعيش مبدأ التوازن والتكافؤ والحرية المنسجمة في الأصل.

إن قضايا المرأة السعودية لا تزال تتمخض فكريًا واجتماعيًا بشدة، خاصة بعد إطلاق مجموعة من القرارات الإصلاحية في تاريخ السعودية، واعتبارها منعطفًا تاريخيًا في سجل المرأة السعودية، ليبقى التفاوت بين التأييد والمعارضة قائمًا على قدم وساق في أوساط المجتمع، فلماذا؟.

قلة الوعي – عند البعض –  بأصل الأشياء وقيمها الأساسية خالصة دون شوائب، وهو ما يجعلها تحاول تشويه مبدأ المطالبة بحقوق المرأة، وإسقاط قضاياها من كونها جوهرية في بناء الإنسان والأمم إلى اعتبارها رفاهية تافهة لا رؤية لها ولا غاية نبيلة.

رجاء البوعلي

بكالوريوس في الأدب الإنجليزي ودبلوم في الإرشاد الأسري وآخر في السكرتاريا التنفيذية، مدربة معتمدة من مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني. كاتبة وأديبة لها مساهمات كتابية في العديد من الصحف السعودية والعربية، مدربة في مجال التنمية البشرية، ناشطة في قضايا الشباب ومهتمة بالشأن الثقافي، عضو في عدة أندية ثقافية محلية ودولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق