برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
مدارات

الشباب السعودي فخر الوطن

لا تخلو أمة محمد من الخير، ولكون السعودية هي مهبط الوحي ومن تحوي ثرى نبي الأمة الطاهر، فقد كان لزامًا أن يكون أبناؤها وبناتها هم المثال الأبرز والشاهد الأزلي على حسن الخلق وكمال التربية التي حث عليها النص الديني المقدس.

ولقد تجلى ذلك في مواقف عدة، حيث قد أبرزتها جملة من التفاعلات الثنائية بين أبناء هذا الوطن السعودي الكريم وبين غيرهم من مواطني الدول العربية والإسلامية والصديقة، من ذلك ما جرى في حج هذا العام الذي شهدت بنجاحه وتميزه كل دول العالم الإسلامي.

فقد حدث أن لاحظت امرأة مسنة إحدى الدول، ذلك الجهد الكبير المبذول من قبل أفراد أمننا الكرام في سبيل إنجاح أعمال الحج، وصادف أن كان يقبع إلى جوار مكان مرورها فتى شاب يكرس جل جهده في تسيير تدفق الحجيج، وعلى محياه ابتسامة رضا وسعادة بتقديم هذا الواجب الوطني لضيوف الرحمن، كان هذا الشاب لايزال في دورته العسكرية ولم يتخرج بعد، وقد اختير كغيره من أبناء الوطن للمشاركة في تنظيم الأداءات الإجرائية للحج، كي يكتسب المزيد من الخبرة العملية، خاصة إنه ينتمي لجهاز أمني يعنى بأمن المنشآت.

فكان أن أخرجت من حقيبتها مبلغًا مجزيًا من المال وقدمته إليه كتعبير عن الرضا النفسي بما تلقاه هي وغيرها من ضيوف الرحمن من معاملة كريمة وخدمة جليلة، من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز «حفظه الله».

إلا أن هذا الشاب السعودي، قد رد عليها بكل تهذيب وبابتسامة حانيةٍ، قائلًا: «هذا واجبي.. هذا واجبي»، شاكرًا لها حسها الإنساني داعيًا لها بالتوفيق والأجر الكبير والقبول إن شاء الله، لحجها ومجمل عباداتها، فكان ذلك التصرف الشهم النبيل تجسيدًا عمليًا ومثالًا بارزًا على خلق، ونبل، ورقي، وحسن تربية أبناء هذه الدولة المباركة التي ترعى شؤون المسلمين، ولا تدخر جهدًا في سبيل خدمتهم وإنجاح موسم حجهم على الدوام، «نحن في مملكة الإنسانية».

حسن مشهور

حسن مشهور مفكر وأديب وكاتب صحفي. كتب في كبرى الصحف المحلية والعربية منها صحيفة جورنال مصر وصحيفةصوت الأمة اللتان تصدران من مصر بالإضافة للكتابة لصحيفة العرب ومجلة الجديد الصادرة من لندن والتي تعنى بالنقد والأدب. ألف عشرة كتب تناولت قضايا تتعلق بالفكر والفلسفة والنقد ترجم عدد منها للغات حية أخرى كما نشر العديد من الدراسات الأدبية والأبحاث في دوريات علمية محكمة ، وقدم العديد من التحليلات لعدد من الفضائيات والصحف العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق