برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 

اللحوم المحلية.. والشك في صلاحيتها

يقول أحد كبار السن: ذهبت للعلاج في إحدى الدول، كأول مرة أغادر السعودية، وعندما أُعدت لي أولى الوجبات، وجدت طعمًا مختلفًا للحم، كنت أتهم حاسة الذوق لدي، اعتقدت أن العيب في حاسة ذوقي، منذ سنوات لا أجد المذاق نفسه للحوم بالسعودية، وبعد وجبة، ووجبتين، اكتشفت أن الخلل في إنتاجنا المحلي، قلت: صدقت، كثير منا يشعر بهذا الفرق عندما يسافر خارج السعودية، يجد لذة في اللحوم سواء دجاج، أو أغنام، تذكره بإنتاجنا قبل ثلاثين سنة، عندما كان الناس يمارسون الرعي، وليس التدجين بالهرمونات، وضعف الرقابة، وغياب الصرامة في المعايير!.

أحد إخواننا المصريين ذكر لي الكلام نفسه، يقول: لحوم الأغنام عندكم يالسعوديين مثل لحوم الأغنام المريضة بمصر، ولحم الدجاج رائحته سيئة، تختلف كثيرًا عن اللحوم عندنا.

وأنا أصادق على كلام أخونا المصري، فمن تجربة، أُضطر أحيانًا لإعداد إحدى الوجبات، أو قل أكلف بذلك من قبل زوجتي، إما اضطرارًا، أو اختبارًا لمدى الولاء والطاعة، وليس أسهل من إعداد الكبسة، وعند تقليب لحم الدجاج المحلي، لا أبالغ أني أحتاج إلى وضع كمام، رائحتها كريهة، ولا تجف من اليد إلا بعد غسلها بالسبع غسلات، واللحوم تشعر بأنها مصبوغة بمادة غروية لزجة، وبدون اختبارات أو فحوص.

أقسم أن اللحوم المنتجة محليًا ليست صحية، لون اللحم يميل للأزرق أحيانًا، وأحيانًا للوردي، وهو ليس اللون الحقيقي للدجاج، وبعد مداولات وجلسات شورى بيني وبين زوجتي قررنا منذ وقت ليس بالقصير بالامتناع عن شراء الدجاج الوطني المبرد، واستعضنا عن ذلك بالدجاج المستورد من فرنسا أو البرازيل، قلت لزوجتي ممازحا: «خلينا نأخذ الدجاج من عند ناس يخافون الله!»، أنا متأكد جدًا أن دجاجهم تربيته جيدة وكما يؤكدون «ونعم التربية».

بعد مقالتي هذه، أقول لكل المعنيين: لحومنا – خاصة الدجاج والأغنام – ليست على ما يرام، إنها السموم بعينها، هيئة الغذاء والدواء، ما دوركم لتأكدوا لنا أن هذه الأصناف التي تردنا صالحة للأكل الآدمي؟، هل الفحوصات تعمل بشكل دائم؟، هل المخازن التي تخزن فيها جيدة؟، هل المخازن الفرعية بالمدن والمحافظات تحت رقابة الجهات الرقابية؟، أشك في ذلك، وديمومة ذلك.

غانم الحمر

غانم محمد الحمر الغامدي من مواليد منطقة الباحة، بكالوريوس هندسة كهربائية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران ، مهندس في إحدى شركات الاتصالات الكبرى بالمملكة ، كتبت ما يزيد عن 400 مقال صحفي في صحف سعودية له اصداران مطبوعان الأول بعنوان " من وحي المرايا " والأخر " أمي التي قالت لي "

تعليق واحد

  1. اهلا استاذ غانم: الدجاج الذي تشتريه من هنا يكون مبرد فقط.
    المستورد يكون مجمد والتجميد كفيل باخفاء كل العيوب، لكي تكون المقارنة صحيحة جرب الدجاج المبرد وستجد نتائج مغايرة تماما وربما اسوأ من الموجود لدينا صدقني وخصوصا في اوروبا،

    لحوم الاغنام لديهم ايضا لاتقارن بما لدينا تجد الروائح والتجمعات الدموية وغيرها

    انا لا اقول ان الدجاج الموجود لدينا جيد فقد لاحضت نفس ملاحظتك واضطررت لرمي الدجاج بعض الاحيان ،
    لكن فعلت نفس الشيء خارج السعودية وخصوصا اذا تبقى في التبريد فترة طويلة حتى وان لم تنتهي الصلاحية،

    اخيرا اخي غانم
    لاتدقق كثيرا فالخضار والفواكه واللحوم والللللل كلها تحتاج اعادة نظر بس الحياة حلوة🙏🙏🙏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق