برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
هيجَنة

لن تكون السعودية!

أن تكون لديك الرغبة والمال والوعود الموثقة من الأقوياء، وشعورك بأنك الأكفأ، كل ذلك لا يكفي بأن تتوهم أنك قادرٌ على أن تصبح اللاعب الأهم في المنطقة، قطر فعلت ذلك وفشلت!.

الرغبة في التمدد أمرٌ مشروعٌ، لكن يجب ألا تنسى أن الصغير عندما يذهب بعيدًا في المفازات الموحشة قد لا يعود، انتبه من الخطوات الأولى، فإنها دائمًا سهلة لكنها خادعة!.

عندما تسقط في الوحل فأنت تعلم أنني أعلم لماذا ذهبت هناك، وقتها لا تنتظر مني أن آتي لمساعدتك، وقتها ستعلم أن «سعة بالي» ليست جهلًا أو غفلةً!.

أنت منذ الأزل تسير خلفي برغبتك، لم أفرض عليك ذلك، لكنك تؤمن أنك لو ابتعدت فستتجه للتيه الأبدي، أن تسير خلفي كل هذه المدة لا يعني أنك اكتسبت الخبرة، حيث يمكنك السير وحدك أمامي، كان شرفك الوحيد أنك تسير خلفي، سيخبرك التاريخ بأنه لا شيء عندما تسير وحدك!.

القافلة تسير والكلاب تنبح، كل هذا ليس مهمًا، صاحب القافلة يعرف أبعد من ذلك، المهم ألا تعتقد أنت أن الكلاب تنبح لك، المهم أكثر ألا تكون أنت الكلب دون أن تشعر!.

أن أتعامل معك بسمو يعلو على البروتوكول، فهذا لا يعني أنني أجهل أبعاد ما أقوم به، عندما أبتسم لا يعني أنني لا أعرف شيئًا، أنا أعاملك بأخلاقي أنا ولا أعاملك بما تستحق!.

فهيد العديم

بكالوريوس اجتماع، صدر له كتابان "أشلاء أخري" و "الحقيقة وحيدة في الكازينو"، كتب في عدد من الصحف الورقية منها الشرق ومكة والوطن والرياض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق