برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
ورقة عمل

وقالت السعودية كلمتها!

جاء بيان السعودية حول التطورات الأخيرة في جنوب اليمن، واضحًا وحازمًا يتناسب مع حجمها كقوة إقليمية لها هيبتها، ولكلمتها القول الفصل.

البيان أكد على موقف السعودية الثابت من عدم وجود أي بديل عن الحكومة الشرعية، وعدم قبولها بأي محاولات لإيجاد واقع بديل عنها، أو محاولات إيجاد واقع جديد في اليمن باستخدام القوة أو التهديد بها، وأن أي محاولة لزعزعة استقرار اليمن، هو بمثابة تهديد لأمن واستقرار السعودية، والمنطقة لن تتوانى عن التعامل معه بكل حزم، وعلى جميع الأطراف الانخراط بشكل فوري في حوار جدة.

بهذا الموقف أعادت السعودية الروح المعنوية للشعب اليمني الذي تحاصره مخاطر التقسيم والدفع به نحو المجهول والمزيد من الخلافات والاقتتال الداخلي، وقطعت طريق اللاعبين على أزماته وجراحه، والمتربصين بوضعه المتأزم لتحقيق مصالح خاصة.

هذا الموقف فرصة لكل اليمنيين للالتفاف حول الحكومة الشرعية والجيش الوطني المدعوم من أشقائهم، ونبذ الخلافات الجانبية، والتفرغ كليًا للمعركة الرئيسة، والهدف المشترك، هو دحر تمرد جماعة الحوثي واستعادة عاصمة دولتهم صنعاء، لينهض اليمن كدولة لها حضارة ضاربة في عمق التاريخ، وليعيدوا بناء مقومات الشعب الذي أنهكته الحروب وتجارها، حتى أصبحنا نشاهد من خلال المقاطع المنتشرة ظهور جيل جديد يحمل السلاح، ولا يعرف لماذا يقاتل، وتستغلهم جهات لها أجندات إقليمية ترغب في تمزيق اليمن وإشغال المنطقة، والسعودية على وجه الخصوص.

محمد الشمري

محمد الشمري مستشار قانوني ، سفير بوزارة الخارجيه السعودية، أستاذ القانون الدولي - غير متفرغ- في معهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية, مارس كتابة الرأي في عدد من الصحف المحلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق