برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
مناهج

التوقُ للنجاح.. وامتلاك مفاتيحه

الكل يتوق إلى النجاح ويطمح في التفوق ويحلم بالتميز ويتمنى الوصول إلى القمة. وهذا مطلب رائع وحق مشاع للجميع.

الطالب في مدرسته وجامعته والأكاديمي في بحوثه وقاعة محاضراته والمعلم في صفوفه والتاجر في سوقه والطبيب في عيادته والعالِم في مختبره ورجل الأعمال في استثماراته وتعاملاته يطمح لذلك، ولكن النجاح يحتاج إلى إتقانِ مجموعةٍ من الآليات والمعايير وامتلاك المعرفة واكتساب المهارات اللازمة، وتحقيق النجاح والتميز ليس بالأمر السهل والهين ولا يمكن أن يطرق النجاح أبواب الكُسالى والخاملين والمتبلدين والمتواكلين على طبق من ذهب.

لا تحسبن المجد تمراً أنت أكله

لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا.

ولكن تحقيق النجاحات والوصول إلى التميز ليس أمراً مستحيلًا ولا صعبًا وفي المقابل لا يحصل بالتمني وفي أحلام اليقظة، إنما يتحقق النجاح بالأخذ بالأسباب واتباع آليات وقيم وأساليب يمكن عرضها فيما يلي:

– الإرادةُ القوية والعزيمة الصادقة وصدق النوايا والإيمان واليقين برب العالمين وحسن الظن بالله والتوكل عليه حق التوكل.

– التخطيط الجيد وفق أهداف واضحة ومتقنة ودقيقة وقابلة للقياس والملاحظة.

– ترتيب الأولويات والأخذ بالأهم فالمهم.

– تنظيم الوقت وامتلاك مهارات إدارته بشكل جيد.

– المتابعة المستمرة والاطلاع على كل جديد في المجال الذي يهتم به الفرد لتحقيق النجاح.

– امتلاك مهارات العمل في فريق.

– عدم التردد في إثارة الأسئلة والنقاش مع المختصين والخبراء في حالة عدم المعرفة.

– امتلاك مهارات الاطلاع المستمر والقراءة العميقة لكل التفاصيل.

– التعود على التجريب والمحاولة والتعلم من الأخطاء وتلافيها مستقبلًا.

– حضور الدورات التدريبية وورش العمل وحلقات النقاش في مجال التخصص.

– امتلاك الثقة بالنفس دائمًا لأنها المحرك الأساس للنجاح.

– الاهتمام بالعادات الصحية في تناول الوجبات والتنويع في الأغذية.

– الحصول على قدرٍ كافٍ من الراحة والنوم ما لا يقل عن سبع إلى ثمان ساعات يومياً.

– ممارسة بعض الأنشطة الرياضية المحببة للشخص مثل السباحة والجري والمشي ما لا يقل عن نصف ساعة يومياً.

– اطلاق العنان لقدراتك العقلية والتفكيرية.

– مرافقة الأشخاص الإيجابيين والجلساء الصالحين الذين يشجعونك ويحفزونك لمزيد من النجاحات.

قد يكون من المناسب تنظيم مزيدٍ من الدورات التدريبية للطلاب والطالبات في التعليم العام والجامعي وبأساليب وطرق تتناسب مع مراحلهم العمرية ومستوياتهم الدراسية وكذلك تنظيم دورات لرجال الأعمال والرواد ومديري الشركات الكبرى لتحيق مزيد من الأرباح والاستثمارات  في مجال أسس النجاح وتحقيق التميز والتفوق وريادة الأعمال.

مبارك حمدان

مبارك بن سعيد ناصر حمدان، أستاذ المناهج وطرق التدريس في جامعة الملك خالد، حاصل على دكتوراه في الفلسفة من جامعة درم في بريطانيا، المشرف على إدارة الدراسات والمعلومات بجامعة الملك خالد سابقاً وعميد شؤون الطلاب ولمدة 10 سنوات تقريبًا، عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر وعضو مجلس الجامعة لما يقرب من 12 عامًا. أمين جائزة أبها المكلف للتعليم العالي سابقاً، وكيل كلية الأمير سلطان للسياحة والإدارة سابقًا، عضو في عدد من الجمعيات العلمية، عضو في عدد من الجمعيات الخيرية، عضو مجس الإدارة بالجمعية الخيرية بخميس مشيط لما يقرب من ١٦ عامًا وعضو لجنة أصدقاء المرضى بمنطقة عسير لما يقرب من ١٤ عامًا. له عدد من الأبحاث العلمية المنشورة ومؤلفات منها كتاب رنين قلمي، سأتغلب على قلق الاختبار، كما كتب الرأي في عدد من الصحف المحلية منذ عام ١٤٠٠هـ.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق