برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
أوراق حُرة

الإعلام صورة مُكبَّرة لأحداث المُجتمع

يقول برنارد شو :الشخص الوحيد الذي أعرفه ويتصرَّف بعقل هو الخياط ,  فهو يأخذ مقاساتي من جديد كل مرّة يراني، أمّا الباقون فيستخدمون مقاييسهم القديمة، ويتوقعون مني أن أُناسبها.

علمياً الجهاز العصبي يتخِذ مِن المُخ موقعاً له، وجميع التصرّفات اللاإراديّة مثل ضربات القلب تَصدُر مِن خلاله، فيتم التحكم بها لا شعورياً   ” unconsciously ” ، أمّا الفعاليات العقليّة مثل التفكير والاستنتاج والتصرفات فالتحكم بها يكون بشكلٍ واعٍ وإرادي ببساطة، وجدت الرغبة والإرادة للتغيير من الاستجابة كما وُجِد العقل أيضاً لإصدار الأوامر داخل الجسم وخارجه فـ أحسِن التصرّف قبل أن يتغير عقلك بعقلٍ آخر بحجم المكان.

عندما تُوضع القهوة على النار لابدَّ أن تمر بعدَّة مراحل مائية يفور من خِلالها البُن دخل الماء ليخمد “كيف” من يحتسيها، كذلك حال الموظّفين و الموظَّفات كـ القهوة يكونون على فوهةٍ مِن “نِفاق” البعض يستخدمونهم كـ وسيلة لتحقيق الغاية وعِند وصول قِمَّة “الكيف” يأكل المسؤول “الشيكولاتة” مع فريق التطبيل، ويا للأسف,  يبدأ حلم “القهوة” بـِ التوقف بـ فضل المصالح المُشتركة تحتَ زيف القانون وجمود الحاسَّة السادسة لـِ القِطعة الهامدة مِن اعتلال الـ نظام الإداري في “العقل”، ببساطة.. هذا يجعل مجانين القهوة ينفرون للمطالبة بِحقوق البقيِّة من سخرية الديكتاتوريِّة الإدارية؛ فـالقهوة ترد شيئاً مِن الكرامة.

الحدث إذا تفاعل مَع الاستجابة تأتي النتيجة , فـلكُل فعلٍ ردَّة فعل مساوية له في المقدار ومُعاكسة له في الاتجاه، كما قال نيوتن.

وفي العالم الموازي عكس ذلك “فرانك” و” ماثيو” يبدأ دوامهما السابعة  صباحاً يأتي “فرانك” قبل الدوام بـخمسة عشر  دقيقة , مُلتزم في حضوره وانصرافه وعمله، وعلى النقيض “ماثيو” لا يهمه التوقيت فهو “مطبِّل” جيِّد للسيد المسؤول، يذهب متى ما أراد إلى أي مكانٍ يُريد تحت رؤية سيِّده، “فرانك” المغلوب على أمره يُعاقَب ويُحسم من راتبه، أمَّا المُطبِّل “ماثيو” فيحصل على ما يُريد وإن كان مخالفاً للقانون.

ببساطة، النفاق ترويج لفكر الإدارات تحوّل من أداة إلى قُدرات يَتنافس عَليها المُنافقون، ثُمَّ إلى “بيروقراطيِّة إدارية”.

مَخرج:

– يولد الإنسان في وطن فيه الأم غيم، والأب مطر، وخير ما أنا فيهِ مِنهُما، ليحفظهُما الله ويمد في أعمارهِما.

– الحُب هو الشيء الوحيد الذي يغذّي قلب الإنسان

رأي ماجد الرفاعي

malrefaei@saudiopinion.org

ماجد الرفاعي

ماجد عبدالله الرفاعي – كاتب رأي في عدد من الصحف و المواقع الالكترونية أهمها صحيفة الشرق السعودية ، مدرب في الإنعاش القلبي الرئوي معتمد من جمعية القلب السعودي والأمريكي، رئيس مجلس إدارة سعوديون في بريطانيا ، عضو في نادي الإعلاميين السعودي في لندن ، مسؤول عن ملتقى ادبي في لندن بعنوان قهوة حرف

تعليق واحد

  1. الاعلام ذخيرة لقوة فكر الشعوب المتصالحة مع ذاتها ..
    عندما تقاس منجزات وطن لبلوغك الأيجابية مع مجتمعك ..
    ينظر المحترف مجتمعياً وتنموياً وإنسانياً .. لقوة اعلامك ع الواقع
    أخي الكاتب .. السؤال الكبير لدى الغالب من جيلين سابق ولاحق
    يسأل بمرارة .. هل لدينا أعلام يتجة بنا لقوة في ساحة الأيجابية مع الرأي ؟
    أظن وانا أعيش بين جيلين سابق ولاحق .. عن نفسي لم ألمس ذلك للأن ..
    تتغير وجووة تتبدل ديكورات ..
    ويعاد صيانة مباني ونمط أعلامنا قص ولزق ؟!
    عويل قنوات الرياضة لدينا أظن جعلتنا سخرية أمام الاخرين ؟!
    وختاماً ..

    السطرين الاخرين من مقالك عزيزي الكاتب ..أكثر من رواعة
    واجد فيها قصة حب لا تخلوا من الجمال الإنساني ..
    جمعه مباركة لنا ولك والقارىء المتابع هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق