برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

تصدير الثورة .. الخلاف والاختلاف !

ان الإشكالية القائمة بين دول الخليج  وبين “الفرس” الحاليين ليست إشكالية ثقافية أو إنسانية أو حضارية، فهناك كثير من القواسم المشتركة، ولكن منذ أن انتصرت الثورة في إيران عام 1979م، أسدل زعماؤها ، بأنهم لن يقفوا في ثورتهم عند حدود إيران ,ذلك هو فتيل الخصومة والتباعد والحذر من إيران، إنه تصدير الثورة وليس المكون البشري أو المذهبي اللذان كانا متعايشين مع المكونات الآيديولوجية المختلفة في العالم الإسلامي دون أي إقصاء أو عنف، فالسياسة تطل برأسها في ذلك الاتجاه لتصور لنا أن خلافنا مع الآخر هو خلاف مذهبي .

آراء سعودية

اَراء سعودية أول موقع محلى متخصص فى كتابة المقالات الصحفية يشارك ب اكثر من 62 كاتبآ و كاتبة سعودية .....

تعليق واحد

  1. من السخرية أنهم يزايدون على العرب بنسب محمد عليه الصلاة والسلام
    ويقللون من العرب عامة ومن في جزيرة العرب ب..
    ومن كذبتهم أنهم يبيعون مفاتيح الجنة بنكهة الكراهية الطائفية ؟!
    هذا وقد أستخفوا بالمرجعية الأصلية للجعفرية بنجف ؟
    وجعل النص الشيعي يكتب من قم مع تهميش المعتدليين من الشيعة بالعراق .
    وكتبوا بحروف من أقصائية تجاة السنة عامة والعرب في جزيرة العرب !
    ومن طبخة ثوارت االفرس أنه ينظر لنا بعدوانية تاريخية وليس طائفية في الأصل لنا ؟!
    فتح العرب فارس مؤسف للأن يضعه الإيرانيون الفرس كارثة لسلطانهم ؟!
    ونشاهد حتى أعلامهم الرسمي ينتقص من العرب عامة والخليج خاصة ..
    مع اننا في الخليج لدينا عمالة من إيران تعمل منذوا عقود والعكس غير صحيح !
    الثوارة الفارسية هي بجد عدوانية جعلت من فتوحات العرب أساس للعدوانية .
    وأسسوا كذبة محبت آل البيت مشروع تفرقة بين المذهب السني والشيعي ..
    و العرب خاصة ماأسرع ماتدب الفتن بينهم بنكهة نحن لها ..
    وتجعلهم في خصومة ع الواقع ؟
    من هنا يبدا كفاحنا وأعادة العرب للعرب ..
    أما الفرس لن يكونوا منضبطين في كراهيتهم ..
    حتى يكون العرب كما في زمن الفاروق وخالد بن الوليد +
    وحمزة بن عبدالمطلب صناديد ذا قوة ضد الفتن ..
    ومكافحة ثوارت خوارج القرن ال 21 وأشباههم ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق