برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
مشوار

إعلام الغيبوبة و«المنتخب»

تسيد منتخبنا الألق وسيطر على قارة آسيا ووصل مونديال كأس العالم 4 مرات، وحققت أنديتنا البطولات الخليجية والعربية والقارية، وذهب «النصر» و«الاتحاد» للعالمية، وفِي البيت البيضاوي بارك رئيس أمريكا ريغن للملك فهد تحقيق الكأس الآسيوية، وكانت تلك التهنئة حديث الوكالات، واعتبرته خروجًا بروتوكوليًا نادرًا.

رحل فيصل بن فهد وكان مفترضًا صمود البناء والمنظومة الثابتة لا يهدمها موت شخص وإن كان بحجمه وقامته، والواقع أثبت بأننا دفنَّا تلك الإنجازات بجواره بمقبرة العود، وفك الإعلام شراكته بمنتخب الوطن وأصبح حصريًا بالأندية، واحتل القنوات والصفحات من يرغون كالجمال ويتشابكون كالممثلين في المسلسلات، والثمن بحسب الدور الذي يحدده رئيس النادي ومخرجه.

ولتأكيد موت ضمير الإعلام ومهنيته والتدثر بثوب «الأطرش في الزفة» فقد عم الصمت، والمنتخب يحقق في بطولة غرب آسيا نقطة يتيمة، ويسبقه منتخب اليمن بثلاث نقاط، وتستقبل شباك منتخبنا الأولمبي 4 أهداف مع الرأفة من منتخب مصر، وفِي الأخير نتعادل مع منتخب اليمن في التصفيات المؤهلة للبطولة الآسيوية، وقد تم تجميعه قبل أسبوعين من البطولة.

غابت قنواتنا السعودية عن مناقشة الخلل وذهبت للمقارنة بين قوميز «الهلال» وحمد الله «النصر».

إن تهميش وتمرير إخفاقات منتخباتنا  بصمت «عناترة الإعلام» مجاملة وتقربًا من مرابع اتحاد الكرة، يمثل عدم الوفاء لعلم ووطن ملكه «سلمان ومحمد»، وحان زمن إعادة إعلامنا المؤزم للجادة والإصلاح أو ندفن منتخباتنا بمقبرة العود ونجعل الكؤوس شاهدًا على «طمام المرحوم».

عبدالرحمن الزهراني

عبدالرحمن سالم الزهراني عميد متقاعد، حصل على البكالوريوس من جامعة القاهرة والماجستير من جامعة الامير نايف للعلوم الأمنية , بدأ الكتابة الرياضية من مرحلة المتوسطة ليصبح كاتباً محترفاً في صحيفة الملاعب الرياضية واستمرت زاوية مشوار الخميس ٢٠ عاماً قبل أن ينتقل لصحيفة اليوم ثم الرياضي والندوة , عمل رئيساً لتحرير مجلة حرس الحدود مدة 15 عاماً ومجلة الاتحاد العربي للشرطة بالقاهرة لمدة 7 سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق