برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
تأملات

وطن المجد والرؤية

«اليوم الوطنيّ» هو أحد أهم المناسبات الوطنية التي تحتفل فيها الدول المختلفة حول العالم، تعبيرًا عن ضرورة الحفاظ على كل مفاهيم الوحدة، والودّ، والسلام، والتآخي بين مختلف الفئات من أبناء المجتمع، وللتعبير عن مدى حبّهم لبعضهم البعض ولحكامهم، وللتعبير عن مدى محبتهم للقيادة الرشيدة.

تنبع أهميّة هذا «اليوم» في تذكيرِ الأجيال الجديدة بكل الإنجازات التي قام بها مَن سبقوهم، والحرص على غرس القيم الحضارية في نفوس الأجيال الشابة للسير قدمًا على الخطى نفسها، وتقديم أفضل صورة عن بلدهم في كل المحافل الدوليّة، ونشر الوعي حول ضرورة الحفاظ على الوحدة الوطنية.

تحتفل السعودية بيومها الوطني في تاريخ الثالث والعشرين من شهر أيلول من كلّ عام، ويُحتفل به من أجل إحياء ذكرى توحيد السعودية وتغيير اسمها الذي كان يُعرف في السابق باسم مملكة نجد والحجاز إلى السعودية، حيث كانت مملكة نجد والحجاز عبارةً عن ملكية مزدوجة تتكون من العديد من القبائل والعشائر، وفي أوائل القرن العشرين أصدر حاكم نجد الملك عبد العزيز آل سعود مرسومًا يقضي بتوحيد معظم مناطق وسط الجزيرة العربية، وإدراجها تحت مسمى المملكة العربية السعودية.

في عام 2005م أعلن الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله- بأنّ تاريخ الثالث والعشرين من أيلول سيُصبح عطلةً رسميةً في السعودية، وقد شجع على إظهار الفخر بهذا اليوم الوطني من خلال تشجيع الفعاليات العامة والمرافق الترفيهية، ومنذ ذلك الحين يتمّ الاحتفال بهذا اليوم سنويًا، فهذا اليوم هو مناسبة مميّزة محفورة في الذاكرة والوجدان، هذا اليوم الّذي تحقّق فيه التكامل والوحدة، وأزيلت الفرقة والتفكك، هو اليوم الّذي يشهد له التاريخ بمدى التطوّر والازدهار الّذي حصل.

مناسبة وذكرى «اليوم الوطني 89» تعزيز لوحدتنا وتحفيز لرؤيتنا الواعدة بالخير والتقدم والرقي والرخاء لبلادنا الغالية في المجالات كافة، و«رؤية 2030» خارطة طريق لعمل دؤوب لتحقيق هدف استراتيجي كبير، لذلك فاليوم الوطني ذكرى لقراءة تاريخ بلادنا وبطولات قادتها وشعبها لرفعتها بين دول العالم من خلال الرؤية الطموحة التي يشارك في تحقيقها كل سعودي، لدفع السعودية نحو مستقبل مشرق مليء بالنماء والخير للسعوديين.

عاش عزك يا وطن المجد.

محمد الحمزة

اخصائي اجتماعي ||‏‏‏‏‏‏‏ كاتب في جريدة الرياض || مستشار ومعالج في مركز بصمات للارشاد والتدريب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق