برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
90M

«تويتر» منصة للتصفيات عند بعض الرياضيين

لا غرو أن التقنية نقلت البشرية لحياة أفضل من خلال السرعة والدقة وتوفير الجهد والمال، ولكنها في المقابل تعتبر منصة للضجيج وقول ما لا يقال!.

وقد عكف مجموعة من الرياضيين على مستوى العالم على جعل تلك المنصة للهراء والتشكيك في مستويات رياضيين آخرين، البعض منهم ما زال في مقتبل مشواره الرياضي، ومعظم هؤلاء ممن تركوا المجال الرياضي وتفرغوا فقط للمماحكات والمشاحنات التي لا تفيد ولا تطاق.

البعض منهم لا يحترم مشواره الرياضي الحال بالمنجزات ليقوم بمحوه عبر تصريحات وكتابات لا تفيد بل تُعبر عن عقلية ضعيفة، لذلك وجب نصح هؤلاء وتبيان الحق لهم، والذي مفاده أن الحقيقة لا تحجب بغربال ومن أرادها فبمقدوره ذلك، ولكن ليس عبر المشاحنات التي تجعلك تشاهد صبيانية وتأخرًا عقليًا وليس رجالًا كبارًا.

ختامًا، يقول «وارن بافيت»: يستلزم الأمر 20 سنة لبناء سمعة طيبة وخمس دقائق لتدمير هذه السمعة.

سلطان العقيلي

سلطان العقيلي كاتب وصحفي رياضي , شارك في صحيفة الحياة منذ انطلاق الطبعة السعودية لمدة اربع سنوات , له كتابات في الرأي في كل من صحيفة سبق الالكترونية , الوطن , المدينة وعكاظ كما عمل مع جريدتي الشرق الأوسط وصحيفة شمس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق