برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
وحي المرايا

دناءة العدو وأهمية الخزن الاستراتيجي

الهجوم الذي تعرضت له معامل بقيق وخريص، كان هجومًا شاملًا، وحربا دقيقة ضد مفصل هام لإمدادات النفط، ولا يستطيع أن ينفذه سوى دولة مهتمة بالتسليح، وضليعة في المكايد.

ورغم أنه عمل جبان، ومنفذوه لم يجرؤوا على تبني مسؤوليته مباشرة، بل أوكلوه لذراعهم في اليمن، ومن يقوم بالحرب بالوكالة عنهم، إلا أن هذا الهجوم يوضح مجهودًا غير اعتيادي، وتخطيطًا لا يمكن أن يقف خلفه سوى إيران، وبخبرات الله وحده يعلم كيف استجيرت.

هذا العمل التخريبي الذي ينافي الأعراف الدولية، ومبادئ الإنسان، من ضرب منشآت تمد العالم بالطاقة، يجعلنا لا نتوقع إلا مزيدًا من الدناءة والخسة من أولئك الذين يختطفون الزعامة منذ عقود في إيران، نحن خرجنا منتصرين رغم الضرر الذي لحق بنا، تعافينا بشكل أذهل العالم، وأربك العدو، ففي خلال 36 ساعة، يعلن وزير الطاقة عودة الإمدادات كما كانت، والوعد بإنهاء كل الآثار في خلال شهر واحد.

عندما يحاول الأعداء إسقاطك، ويصوبون إليك سهام الغدر، ثم تتعافى بشكل أفضل من السابق، وأقوى، فلا شك بأن ذلك سيجعلهم يشعرون بهزيمتهم ويأسهم.

«أرامكو» تثبت للعام نجاحها المبهر في اختبار صعب، لن ننجح فيه شركة سواها، وللمتشائمين الذين كانوا يعتقدون أن ذلك سيؤثر على الإقبال على أسهمها في طرحها القادم، هم حتما مخطئون، «أرامكو» تثبت أنها لا تهتز حتى في أحلك الظروف، وأن لديها خططًا وكفاءات قادرة على استعادة الخدمة مهما كان الضرر.

بقي أن أقول: يجب في المستقبل أن نركز على نقطتين مهمتين، الأولى أهمية الخزن الاستراتيجي للنفط وكذلك للماء، والتخطيط للمزيد منها مستقبلًا، والنقطة الثانية تزويد محطاتنا المهمة ومعاملنا ومحطات التحلية ومحطات الكهرباء بدفاعات جوية، ورادارات متطورة، فالعدو بلغ من الخبث والدناءة أنه لا يفرق بين المواقع العسكرية وتلك المدنية، التي تحافظ على حياة الناس.

غانم الحمر

غانم محمد الحمر الغامدي من مواليد منطقة الباحة، بكالوريوس هندسة كهربائية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران ، مهندس في إحدى شركات الاتصالات الكبرى بالمملكة ، كتبت ما يزيد عن 400 مقال صحفي في صحف سعودية له اصداران مطبوعان الأول بعنوان " من وحي المرايا " والأخر " أمي التي قالت لي "

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق