برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
مشوار

شاشة «خيقي بيقي»

انفلات البرامج الرياضية وتأزيم مذيعيها ونقادها لم يعد حصريًا وخاصًا بـ«بأبو فانيلة وسروال»، بل وتجاوزهم ووصل إلى حلوق وذائقة العقلاء والمتزنين، وأضحى خروجهم مثارًا للجدل وتحذير علماء النفس والاجتماع، وأن خطرهم حام بجناحيه على أدب وأدبيات أجيال المستقبل، وأصبحوا من حمالة الحطب والانفعال والشتم والهمز، ويدافعون بعصبية الميول الجاهلية عن هزل ومسخرة النقاد الحصريين بالقبح واللفظ، واعتبارهم القدوة ومن كبار عيلة «الفريق» والمدافعين عنه إذا غرغر وقارب الغرق والغريق.

وماذا ترجون من صغار وأغرار وهم بحضرة مذيع وناقد تجاوز الستين ويمارس عصبية المراهقين ويصفق وكأنه بعرس مغنين وراقصين؟.

لقد تابعت شاشات بلاد العرب من الشام لبغداد، ومن مصر فتطوان، ولم أرهم بمثل حالنا المزري، وخيل لنا بمرافقة قبائل «الأهلي والاتحاد والنصر والهلال» للمؤسس إبان فتح الرياض.

وقلد النقاد العرب والقادمون لتحليل مبارياتنا قوم التأزيم قبل 40 يومًا، ولبسوا ثوب «صياح وأبو صياح» والبكاء على الأطلال، وإذا عادوا لبلادهم تعودوا من الشيطان وحل عليهم طائر الهدوء بجناحيه وريشه.

والسؤال المطروح: من يوقف حرب داحس والغبراء في الكرة السعودية ويقرأ عليهم سيرة أبو زيد الهلالي فينامون نومة أهل الكهف؟.

عبدالرحمن الزهراني

عبدالرحمن سالم الزهراني عميد متقاعد، حصل على البكالوريوس من جامعة القاهرة والماجستير من جامعة الامير نايف للعلوم الأمنية , بدأ الكتابة الرياضية من مرحلة المتوسطة ليصبح كاتباً محترفاً في صحيفة الملاعب الرياضية واستمرت زاوية مشوار الخميس ٢٠ عاماً قبل أن ينتقل لصحيفة اليوم ثم الرياضي والندوة , عمل رئيساً لتحرير مجلة حرس الحدود مدة 15 عاماً ومجلة الاتحاد العربي للشرطة بالقاهرة لمدة 7 سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق