برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

من قيمي الوطنية

إن المواطنة في كينونتها الأصيلة تمثيل مستدام لملامح كفؤة بهذا الانتماء، والذي تنعكس صوره على النواحي الثقافية والسلوكية للمواطن، فكيفما قدمت نفسك، قدمت وطنك. فهل نحن ممثلون وطنيون جيدون؟.

التمثيل الثقافي، الذي تُعتبر هويتك الجغرافية جزءًا منه بالنسبة لثقافات العالم، فهل سألت نفسك: هل أنا مُمثل جيد لثقافة وطني؟، إن عولمة الحياة تدفع إلى تمازج ثقافي عالمي متنوع، مما يهيئ فرصة لإظهار التفاوت الثقافي بين الشعوب، وعليه فأنت سفير وطني بالطبيعة في ظروف مختلفة منها في السفر، العمل، العلاقات المحلية والدولية، ومسؤول عن هذه التمثيلات الثقافية أمام الآخرين، فحضورك الثقافي جزء من حضورك الوطني.

التمثيل العلمي، الذي يعتبر أحد مقاييس تقدم الأمم، فمسيرتك العلمية ودورك الجدير فيها لن ينفصل عن عنوانك الوطني الأصلي، سواء أتممتها داخليًا أو خارجيًا، وهنا تتجلى وطنية طردية من نوع آخر، فكلما منحك وطنك فرصة علمية إضافية شعرت بالامتنان له.

إنها لفتة وطنية هامة للمسؤولين الذين بإمكانهم دعم تمكين الكفاءات الوطنية نحو التقدم بتوفير الفرص والمنح المناسبة من أجل بناء قاعدة بشرية علمية كفؤة، قادرة على رد الجميل لهذا البلد الداعم، فصناعة المواطنين من صناعة الوطن.

التمثيلي الأخلاقي، والذي يعتبر عاملًا مشتركًا بين المجتمعات المختلفة، فالفساد الإداري هو فساد في كل الثقافات، بينما الرحمة والتسامح هما الرحمة والتسامح في كل المجتمعات الإنسانية، وكذلك الظلم والعدل، والسرقة والأمانة هي ذاتها في كل الموازين الأخلاقية. وعليه، فتحدي القيم والأخلاقيات في حياة الإنسان من أشد التحديات صعوبة، ومع هذا فقد نجحت بعض الشعوب في تقديم نموذجٍ أخلاقي كصورة نمطية عن أوطانها، فهل نحن على استعداد للدخول في منافسة أخلاقية عالمية تمثيلًا لوطننا الغالي؟.

التمثيل السلوكي العام، فسفارتنا الوطنية لا تقف على مسمى شرفي قد نحصل عليه من الخارج أو لا، بل الأولى بصناعة مواطنة سلوكية تلقائية هي ذواتنا الداخلية، وقد تكون مرحلة الطفولة هي الأنسب للبدء بهذه العملية، لأن صناعة السلوك في جيل تعني صناعة النموذج، والنموذج هو الانعكاس المُشرف عن الوطن، وكل عام ووطننا ينعم بالخير والأمن والتقدم.

رجاء البوعلي

بكالوريوس في الأدب الإنجليزي ودبلوم في الإرشاد الأسري وآخر في السكرتاريا التنفيذية، مدربة معتمدة من مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني. كاتبة وأديبة لها مساهمات كتابية في العديد من الصحف السعودية والعربية، مدربة في مجال التنمية البشرية، ناشطة في قضايا الشباب ومهتمة بالشأن الثقافي، عضو في عدة أندية ثقافية محلية ودولية.

تعليق واحد

  1. كلمة مفتاح كبيرة ومؤثرة كلمة التمثيل بكل حيثياتها وملازماتها استاذة رجاء
    نعم هذا وصف دقيق لما يجب ان يكون عليه التمثيل في شتى ابعاده
    طاب قلمك 👍

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق