برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

النفط سيوحد العالم ضد عبثية ايران

لم يعُد النفط مصدرًا للطاقة فقط، ولم يعُد مكانًا للحوار والحديث للاقتصاديين فقط، بل أصبح محور النقاشات والحوارات السياسية وأصبح النفط مصدر القرارات في البيت الأبيض، مرورًا بالكرملين إلى بقية قصور الرئاسة في العالم، وبسببه تنعقد القمم السياسية حيث عادة ما يكون محور الحديث كونه عصب الحياة، فالطاقة اليوم لم تعد مٌجرّد سلعة اقتصادية بل أصبحت قوة في يد الدول ومن يمتلكها يمتلك العصا.

«كبار العالم» نددوا بأحدث «بقيق» و«خريص» وما نالهما من اعتداء إرهابي، وبادر الأصدقاء بالرفض لما حدث والآخر التزم الصمت!

ولكن تظل بوصلة العالم تنتظر الرد التي وعدت به السعودية على لسان وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، عادل الجبير والذي أوضح أن الرد العسكري أحد الخيارات ضد دولة الإرهاب في المنطقة «ايران» والذي أوضح أنها خلف ذلك العمل الارهابي، وهو ما أكدته كذلك الولايات المتحدة، بريطانيا وفرنسا وألمانيا.

صالح المسلم

صالح بن عبد الله المسلّم , رجل أعمال ، شارك في العديد من المحاضرات والندوات الإعلامية والمؤتمرات، عمل في العديد من الصحف العربية والخليجية منها الرياض والشرق الأوسط واليمامة والجزيرة والبيان والسياسة , كاتب رأي في عدد من الصحف الورقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق