برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

هل نرى الغاءً لشرط «المحرم»؟

«المبتعثات» هنّ طالبات علم مجتهدات ومثابرات، وإنجازاتهن يتحدث عنها القاصي والداني، فهذا أقل شيء ممكن يقدم لهن لدعم مسيرتهن الدراسية، وعدم وضعهن في قلقل وحيرة وارتباك بشأن شرط قد لا يتوافق مع ظروف الجميع.

شرط وجود المحرم لابد أن يلغى تمامًا، فالمرأة بعد 21 سنة هي وليّة نفسها، وإن كان هناك من تنظيم فيكون تنظيمًا مبنيًا على المصلحة العامة وفقًا للدراسات والتقارير التي تحدد الأصلح وما يخدم التنمية وتحقيق أفضل النتائج، فمثلًا قد يكون شرط وجود المحرم اختياريًا وليس إجباريًا، فالطالبة هي التي تحدد حاجتها وفقًا لشخصيتها وظروفها الاجتماعية، وأن نزرع فيها الثقة والمسؤولية التي تعطيها قوة أكبر في تحدي العقبات وتجاوز الصعاب، وأن تتساوى في المعاملة مع زملائها الطلاب المبتعثين.

محمد الحمزة

اخصائي اجتماعي ||‏‏‏‏‏‏‏ كاتب في جريدة الرياض || مستشار ومعالج في مركز بصمات للارشاد والتدريب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق