برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

التصدي لظاهرة التسول

لا شك أن الانسان يميل الى حب الخير، وكسعوديين نسعى إليه دومًا، ونشعر بالحرج حينما يمد أحدهم إلينا يده طمعًا ببضع ريالات، فإن الواجب علينا بعد أن كشفت وزارة الداخلية حقيقة أولئك المتسولين، وأن الدافع ليس الحاجة، بل إنهم جزء من جماعات مشبوهة، أو اُتخِذت تلك الوسيلة مهنة لجمع المال، خاصة وأن الجمعيات الخيرية الرسمية التي تقدم المساعدة وفق أطر نظامية، مما يضمن وصول المساعدات إلى مستحقيها الحقيقيين متوفرة ويمكن من خلالها تقديم المساعدة للمحتاجين.

إذن بقي دور المواطن في التصدي لظاهرة التسول المنتشرة، بالامتناع عن إعطائهم المال، وبذلك تساهم في حماية للوطن من احتمال وصول تلك المساعدات إلى الجماعات المشبوهة التي حذرت منها وزارة الداخلية.

ناصر الخياري

ناصر الخياري ، بكالوريس لغة عربية، اعلامي ، كتب مقالات عديدة في عدد من الصحف السعودية والخليجية : صحيفة مكة الورقية ، الوطن ، الرياض الرؤية الإماراتية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق