برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
مدارات

تحولات ثقافية

مر المجتمع السعودي على امتداديته التاريخية بجملة من التحولات التي طالت العديد من البُنى المشكلة للمجتمع، منها تلك التي تتعاطى مع الثقافة في أكثر من حقل وَشِقْ.

فمن مرحلة تحريم التصوير بِكُلّيته، مرورًا بمرحلة الميل للقول بجواز التصوير للضرورة، وصولًا لإقامة معارض التصوير الفوتوغرافي، فإن هناك أكثر من قصة جديرة بأن تروى وأن يتم التمعن فيها بشكل جدي.

ومن مرحلة اعتبار المعازف وسيلة لسيادة الشيطان على الفكر الجمعي، وهو الأمر الذي سيؤدي بالتالي لشيوع الفاحشة في المجتمع من وجهة نظر تيارات بعينها، وضرورة منعه عن أن يبث على الإعلام المرئي الرسمي إلى إقامة حفلات لمغنيات وفنانين عرب، هو –حقيقةً- أمرٌ مربكٌ وقد يصيبك بالدوار حال تمعنه.

وفوق ذلك عندما نتأمل تلك النظرة الدونية التي كانت توجه للمرأة، ثم كيف تحقق لها من التمكين المجتمعي في شتى المجالات الشيء الكثير، فإنه تنتابنا الدهشة من حجم التحول الذي طال البنية الثقافية السعودية.

حقيقةً، إن حجم هذه التحولات وتسارع وتيرتها إلى جانب جملة التشريعات والنظم الاقتصادية والاجتماعية وكذلك المنجز المشاريعي، ترسم لنا صورة تجريدية مفادها بأن هناك سعودية جديدة في طور التشكل، لتتبوأ لاحقًا مكانتها التي ترتسم في ذهنية صانع القرار لدينا.

الجدير بالتأمل أن عملية التحديث هذه، هي مما يثير اللغط بين تيارات ترى الالتصاق بالماضي القريب هو الأنجع وصولًا للمرحلة الراهنة وما يليها، وبين تيار يمثل جله شباب الجيل الراهن، يرى بأنه أحوج ما يكون لدولة تضاهي في تمدنها ومدنيتها ما يراه لدى الدول الأُوَلْ.

ولو فكرنا قليلًا بعين العقل وحكّمنا المنطق فسندرك أن سيرورة التاريخ ومنطقه يقران مبدأ التطور والتحولات المجتمعية، أو كما يقول أخوتنا في مصر: «كل وقت وله أذان».

حسن مشهور

حسن مشهور مفكر وأديب وكاتب صحفي. كتب في كبرى الصحف المحلية والعربية منها صحيفة جورنال مصر وصحيفةصوت الأمة اللتان تصدران من مصر بالإضافة للكتابة لصحيفة العرب ومجلة الجديد الصادرة من لندن والتي تعنى بالنقد والأدب. ألف عشرة كتب تناولت قضايا تتعلق بالفكر والفلسفة والنقد ترجم عدد منها للغات حية أخرى كما نشر العديد من الدراسات الأدبية والأبحاث في دوريات علمية محكمة ، وقدم العديد من التحليلات لعدد من الفضائيات والصحف العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق