برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
بيادر

التحول ورؤية 2030

«التحول الوطني 2020» واستراتيجية «الرؤية 2030» تستدعي الانتقال إلى حالة الطوارئ الفكري والأدائي في جميع وزارات الدولة وجميع القطاعات الأهلية لمواكبة هذه التحولات بما يتناسب وتطلعات الدولة.

المتابع الدقيق يجد أن التحولات التطويرية بدأت تظهر ملامحها في عدة وزارات وعدة قطاعات، وأصبحت لغة التعاطي الرقمي مع المعاملات شبه عامة في كل القطاعات، وأصبح الاستغناء عن الورق يسري بسرعة كبيرة، وأصبح المواطن والمقيم على حد سواء يستطيعان متابعة كل معاملاتهما من منازلهما، وهذه نقلة تعطي المؤشر المعياري مساحة كبيرة من التفاؤل بالتحول الفعلي، والنجاح التقني، وهو أحد محاور الخطة والاستراتيجية.

بعض الوزارات مازالت بعيدة عن مسايرة الركب، ومازال منهج تجميد المعاملات تحت الصفر منهجًا بدون حسيب ولا رقيب، وهذه كارثة مؤثرة سلبيًا على سير الحياة بشكل عام وتعطي مؤشرًا معياريًا عن رداءة الوضع، وتتجه النتائج نحو السالب ما لم يتم التغيير السريع والمحاسبة الدقيقة للمتهاونين والمتخاذلين.

النغمة الإعلامية لدينا مازالت تدور في فلك التقصير ولم تخرج الصحف الورقية بالذات من غيبوبتها، ومازال رؤساء التحرير ينعمون بالكراسي الوثيرة والسفريات السياحية والاجتماعات الشكلية والرواتب الضخمة، ولا يشعرون بحجم المسؤولية الملقاة عليهم، لذا أدار القارئ ظهره وتركهم في غيهم يعمهون.

كل القطاعات تحاول السير في ركب «التحول الوطني 2020» والركض نحو استراتيجية «الرؤية 2030» وتحاول التغلب على العوائق، خاصة بعض الموظفين الذين يسيرون بالعرض في شارع الأداءات العملية اليومية، ولا يعرف القياديون كيفية التخلص من ورطتهم ولا توجد حلول مباشرة بتغيير منهجهم في العمل الذي يقومون به بسبب عاهة السلحفاء.

أما الانتقال إلى توفير مصادر دخل عن طريق الاستثمار، فهناك جهات خطت خطوات واسعة نحو تحقيق الهدف، وجهات لا تزال نائمة في العسل، وسوف تعريهم الأيام المقبلة وتكشف تقصيرهم وضعف مواكبتهم لـ«التحول الوطني».

صالح الحمادي

صالح بن ناصر الحمادي، دكتوراه آداب تخصص تاريخ عمل في سلك التعليم، مدير تحرير سابق في صحيفة الوطن، مسؤول تحرير جريدة الاقتصادية سابقاً في عسير، كاتب صحفي في عدد من الصحف السعودية، وعضو اللجنة الرئيسية لجائزة أبها، له عدد من الكتب أهمها ناحية عسير في العصر الجاهلي والعصر الإسلامي المبكر، وعلاقة الرسول صلى الله عليه وسلم ببلاد عسير ، السعوديون صقور الصحراء يغزون العالم ، المسافر في ثلاث أجزاء وكتاب فرسان من عسير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق