برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
ورقة عمل

الكفاءات المؤهلة

اختصر رئيس هيئة مكافحة الفساد المكلف «مازن الكهموس» توجيه القيادة له في مواصلة الحرب على الفساد بكلمة مختصرة، أن صاحب السمو الملكي ولي العهد وجهه بإبلاغه عن أي وزير لا يتعاون مع «الهيئة» وهي تؤدي مهامها.

وهي رسالة واضحة للجميع، أن الفساد لن يكون له حاضن في عهد الحزم والعزم، وهي إحدى سمات الحكم في عهد الملك سلمان -أطال الله في عمره- وولي عهده الأمين -يحفظه الله- قائد نهضة التحديث في السعودية التي أطاحت ببعض رموز الفساد، في حملة كان لها صدى عالمي وتحولت إلى أيقونة للسعودية الحديثة.

الفساد قوض دولًا وكيانات، ولم تعد الشعوب تتحمله في ضوء ثورة المعلومات ومعرفة كل شيء، وما يحدث من حولنا خير شاهد، وله صور كثيرة لا تنحصر في السرقة والاختلاس المالي، ومن أسوأها وأخطرها، تعيين أشخاص في مناصب إدارية مفصلية من وكلاء وزارات ومديري عموم لا يملكون القدرات التي تؤهلهم للمنصب، ويتحولون إلى عبء على الإدارة وتعطيل لمهامها، وتضييق على الكفاءات المؤهلة وتبديد لجهودها.

نقترح على رئيس هيئة مكافحة الفساد، أن يطلب من جميع الوزارات والمصالح الحكومية تزويد الهيئة بنسخة من قرارات التعيين على المناصب الحساسة والمفصلية التي لها صلة مباشرة في السياسة والاقتصاد والتنمية، ونبذة عن سيرتهم الذاتية، أو اعتماد آلية الربط التقني مع الهيئة لتزويدها آليا بنسخة من القرارات المهمة في التعيين وإدارة المال، ليشكل ذلك رقابة موضوعية تحد من التعيين على أسس شخصية أو مناطقية أو عائلية.

إذ إن البشر هم حجر الزاوية في نهوض الأمم، وتقديم من تتوفر فيهم عناصر الكفاءة والنزاهة في المناصب القيادية، كفيل بأن يصبحوا رأس حربة في مكافحة الفساد المالي والإداري.

محمد الشمري

محمد الشمري مستشار قانوني ، سفير بوزارة الخارجيه السعودية، أستاذ القانون الدولي - غير متفرغ- في معهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية, مارس كتابة الرأي في عدد من الصحف المحلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق