برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 

الحاجة الى وسائل حضارية وأنظمة وقوانين لضبط آثار «الانفتاح»

الانفتاح الاجتماعي الذي تعيشه السعودية اليوم على الكثير من وسائل الإعلام والتواصل لا يمكننا مواجهته بالمزيد من المنع والحظر، لأنها وسائل غير فعّالة، وإنما نحن بحاجة اليوم إلى وسائل حضارية وأنظمة وقوانين تحول دون خضوع واقعنا الاجتماعي بأسره تحت تأثير خيارات ثقافة وأيدلوجية وافدة.

إن الانفتاح الاجتماعي والثقافي من أجل بناء واقع جديد قائم على أساس الوعي والعلم هو الخيار القادر على مواجهة التحديات ومقاومة الهواجس وكسر التقاليد والعادات «المتشرعنة» التي تحولت إلى أساس في السلوك الديني لدى أفراد المجتمع، «رؤية 2030» تتطلب هذا الانفتاح ومن أجل إنجازها وتحقيقها كان لا بد من اتخاذ المزيد من القرارات وغيرها.

أمير بوخمسين

أمير موسى بو خمسين، كاتب ومحلل اقتصادي، من مواليد محافظة الأحساء، يعمل في القطاع البنكي، سبق له النشر في عدد من الصحف المحلية والعربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق