برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
وقفة

تقنين أسعار الديّات

ارتبط قتل النفس وإزهاق الروح في الإسلام بالأمور العظام، وعقوبة القتل في الشريعة محدودة جدًا ومقصورة، قال تعالى «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى ۖ الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنثَىٰ بِالْأُنثَىٰ ۚ فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ».

نعم «فمن عفا وأصفح» الذي غاب اليوم وأدخل عرف الدية ومبالغها المالية التعجيزية أسرة القاتل في العوز والحاجة!.

تتوارد الينا عبر وسائل التواصل رسائل لطلب المساعدة المالية والتي قد تصل إلى 50 مليونًا وأكثر، وكل يوم حالة أخرى يتكبد أهل القاتل الدين والطلب لتوفير هذه المبالغ لأهل المقتول، ويدخل وسطاء بين العائلتين، قد يصل ببعضهم بالاستفادة من هذه الصفقة في الحصول على الكسب المالي!.

لقد تم التحديد من مجلس القضاء قبل 40 عامًا على تحديد 27 ألف ريال للدية، ومن ثم تم رفعها إلى 45 ألف ريال، ثم 300 ألف ريال.

إن ازدياد مبالغ الدية الذي نلحظه حاليًا وتفاوتها بين الحالات الواردة، وعدم تحديدها، لها أثر على حياة تلك الأسر، فمصيبة الموت تعم على أهليّ القاتل والمقتول في ألمها وحزنها، حيث قد نجد أن بعض تلك الحالات حدثت بين أصدقاء أدى الغضب والشجار والسن غير الناضج إلى القتل.

لقد فقد المجتمع إلى دور الوسطاء المتمكنين في الإقناع والتوعية بالعفو والتواصل مع الأسر، وشرح سماحة ديننا وعرفنا الذي كان لا يقبل العوض المادي الذي كان يعيش بين أجدادنا سابقًا، كما نفتقد إلى دراسة الحالات النفسية والاجتماعية لكل قضايا القتل، والتطرق إلى الأسباب والآثار على أيادي متخصصين.

ومن ثم الحكم في اتباع وتنفيذ النظام وتطبيقه، والإجراء في تلك الحالة التي تقف أمام الحكم إما بالقصاص أو الصفح أو تقنين الدية.

شقراء بنت ناصر

شقراء ناصر , جامعة جدة , مستشارة تطوير موارد بشرية وبرامج مسؤولية اجتماعية , صاحبة عدة مبادرات اجتماعية منها جمعية الأيادي الحرفية الخيرية و طاهية , حصلت على العديد من شهادات الشكر والتقدير منها أمارة منطقة مكة المكرمة و محافظة جدة , كتبت في عدد من الصحف الورقية منها المدينة والبلاد , لها اصدار مطبوع باسم صمود امرأة.

‫3 تعليقات

  1. مقال رائع والواقع ان المغالاة في طلب الديات اصبح امرا شائعا ومشكلة تتطلب سرعة ايجاد الحل لها

  2. مقالك رائع جدا ولكن انتي الأروع 😘سلمت يدك والقلم والعقل الي فكر فى المقال دا🌹ربي يحفظك ويسعدك يارب ويبارك فيكي وفى حياتك 🙌انتي نجمه ✨✨✨✨لامعه فى السماء تحب الخير لكل إنسان على وجه الارض❤️وصفك لايكفي صفحات جوالي ولكن ربي وضع فيكي اجمل الصفات ياشقرا❤️

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق