برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

تحرك «دبلوماسي» سريع لمحاصرة ايران

آن الأوان لتحرك «دبلوماسي» سعودي سريع، لوفد يتكون من وزير الخارجية ووزير الطاقة ورئيس مجلس والرئيس التنفيذي لـ«أرامكو»، لزيارة الدول الأوربية والصين والهند واليابان وكوريا، لشرح جهود السعودية في الحفاظ على استقرار أسعار النفط، وايضاح الاعتداء الإرهابي الذي لحق بمنشآت النفط في بقيق وخريص، وربط ذلك بالمطالبة من هذه الدول بوقفة حازمة ضد إيران، خاصة بعد اظهار الأدلة التي تثبيت أن إيران وراء هذه الهجمات.

وبيان أن السعودية قامت بواجبها تجاه التزاماتها النفطية وتجاه العالم، علمًا بأنها غير مطالبة بذلك، لأن الهجوم الذي حصل خارج الإرادة، وعلى العالم أن يتحرك دفاعًا عن مصادر الطاقة، وأن السعودية لا تضمن مستقبلًا في حالة هجوم مماثل أن تلبي طلبات النفط، مما يعني فقدان أكثر من 12 في المائة من الإنتاج الدولي، مما سيؤثر سلبًا على أسعاره الذي بدوره سيؤثر على الاقتصاد العالمي.

عبدالعزيز العطيشان

عبدالعزيز بن تركي العطيشان، حاصل على الدكتوراه في الهندسة المدنية من جامعة واشنطن في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1979. عضو مجلس الشورى الدورة السادسة، مدير عام الأشغال العسكرية في وزارة الدفاع السعودية، ومدير إدارة الإنشاء والصيانة في القوات البرية السعودية، وعضو مجلس الإدارة في البنك السعودي للاستثمار سابقًا، ضابط متقاعد برتبة عميد مهندس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق