برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
مشوار

ضعف المنتخب

لا ينسى صديقي وزميل الدراسة ماجد عبدالله، ليلة اختياره لتمثيل منتخب الناشئين بدورة تبريز في إيران، وعدها أجمل لحظات حياته، وأقامت له أسرته حفلة وتجمع أصدقاؤه في بيته احتفاءً به، وكرمته مدرسته تقديرًا وفخرًا.

وتعد أجمل ذكرياته هي تلك التي كان فيها مع رفاق دربه يمثلون منتخب السعودية، وتحققت أحلامهم بشرف لقاء ولاة الأمر، واحتفى بِهم الوطن في تلك الأيام احتفاءً لائقًا، وكنا بعيون الجمهور النمور والأسود، وفِي حال الهزيمة كانوا يتوارون عن العيون، ويعدون ذلك تقصيرًا، ولا يرد ذلك الانكسار غير انتصار يضيء القارة ومقارعة المنتخبات القوية والمتقدمة، وكانت التهاني تنهال على من يضم للمنتخب ويحتفى به، ويولد نجمًا.

وتغير الزمن ووهن وغاب منتخبنا عن المشهد وجاء الاحتراف، فأصبح النادي ولي نعمة اللاعب فتفرغ له، ولم يعد يهمه تمثيل الوطن وكثرت أعذاره وزادت إصاباته واعتزال التمثيل الدولي «والداب وشجرته»، وزادها غياب إعلام الغيرة، ومجيء «المطبلين» والمهرجين، ومن تناسوا وتجاهلوا أن للوطن منتخبًا هشًا ولم يعد قادرًا غير لنزال «مكاو واليمن»، والحل والحلول ووأد الضياع بيد أمير الهبة والفزعة أبو سلمان محمد بن سلمان.

عبدالرحمن الزهراني

عبدالرحمن سالم الزهراني عميد متقاعد، حصل على البكالوريوس من جامعة القاهرة والماجستير من جامعة الامير نايف للعلوم الأمنية , بدأ الكتابة الرياضية من مرحلة المتوسطة ليصبح كاتباً محترفاً في صحيفة الملاعب الرياضية واستمرت زاوية مشوار الخميس ٢٠ عاماً قبل أن ينتقل لصحيفة اليوم ثم الرياضي والندوة , عمل رئيساً لتحرير مجلة حرس الحدود مدة 15 عاماً ومجلة الاتحاد العربي للشرطة بالقاهرة لمدة 7 سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق