برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
كولاج

رحلتي مع الموسوعة العربية

في عام 1995 تواصل معي الدكتور يوسف مكي من أجل العمل في الموسوعة العربية العالمية كمحرر، وأخبرني بأن العمل سيكون في الرياض، وأن اللجنة الاستشارية المختصة بالإشراف على الموسوعة والتي تم تعيينها بموافقة من الأمير سلطان بن عبد العزيز – رحمه الله – رصدت وقتًا محددًا لإصدارها في الربع الأول من عام 1996، لذا نرغب أن تنضم إلينا من أجل المساهمة في العمل على إصدار الموسوعة والتي تعتبر الأولى على صعيد العالم العربي والإسلامي، لما تحتويه على كل المجالات: فكرية وثقافية وسياسية واقتصادية واجتماعية ودينية وعلوم وعلى كل التخصصات.

رتبت أموري، فشددت الرحال إلى العاصمة في عام 1995، حيث بدأت العمل مباشرة وتم تكليفي مع فريق التحرير بمراجعة المقالات والبحوث وغيرها من دراسات متنوعة وكتابة بعض الموضوعات في الموسوعة.

كانت رحلة جميلة قضيتها مع مجموعة نخبوية من دكاترة الجامعات والأساتذة ذوي التخصصات المختلفة، الذين ساهموا في إثراء الموسوعة بمساهماتهم الغنية المتنوعة، فلا كلل ولا ملل تشعر فيه وأنت بين رفوف الكتب وقراءتها، بحيث لا تشعر بالوقت ويمر اليوم وتمر الساعات، والرغبة بأن تستمر في البحث والقراءة والكتابة، كان الدوام المكتبي من 7 صباحا حتى العاشرة ليلًا، ولو فسح المجال لبقينا أكثر في المكتب.

أيام رائعة مليئة بالحب والنشاط، والهدف أمامنا العمل على إصدار الموسوعة الطبعة الأولى، الجميع من اللجنة الاستشارية والتنفيذية كان تركيزهم على إصدار النسخة الأولى بجودة عالية في الشكل والمحتوى، حيث أكد مدير عام مشروع الموسوعة أحمد الشويخات، بأن الموسوعة لها دور رئيسي في مسيرة الحركة الثقافية بالسعودية خاصة والوطن العربي بشكل عام، وتعتبر أحد معالم النهضة الثقافية في بلادنا لأنها خرجت من هذا الوطن.

كنت أقضي ستة أيام طوال الأسبوع في الرياض، وعندما يأتي الخميس أتوجه راجعًا إلى موطني الأحساء وأقضي يوم الجمعة مع عائلتي، وليلة السبت أتوجه راجعًا إلى العاصمة من أجل العمل، لم يكن هناك تمييز بين الأخوة في العمل فكنا من مختلف الجنسيات نسكن في سكن واحد والكل يعمل بروح الفريق الواحد، وهدفنا إصدار الموسوعة، التي ألهمتنا الكثير من المعارف والعلوم وعلمتنا الصبر والتحمل.

فأي مقالة أو دراسة أو بحث في أي مجال كان يتطلب الكثير من المراجعة والتدقيق في مختلف المجالات اللغوية والعلمية قبل نشرها أو اعتمادها، وأتذكر بأن الكثير من المقالات التي تمس قضايا الدين والمذاهب وبعض الموضوعات السياسية الحساسة تم إزالتها وإلغاؤها، وهذا ما اتسمت به الموسوعة العربية العالمية التي اتخذت منهجًا واضحًا من بداية تأسيسها بأن لا تكون ذات طيف واحد وإنما تكون لكل شرائح المجتمعات العربية على مختلف أديانهم ومذاهبهم وتوجهاتهم الفكرية والسياسية، مما أعطى الحيادية في تقييم الموسوعة وقبولها من كل أطياف المجتمعات العربية.

ففي يوم من الأيام كتب أحد الزملاء من الأخوة الدكاترة، وهو عربي الجنسية، مقالة يتعرض فيها لأحد المذاهب الإسلامية، فقامت اللجنة الاستشارية مع لجنة التحرير برفض المقالة وتم تغييرها، حيث أكدت اللجنة المشرفة بأن الموسوعة لكل شرائح المجتمعات العربية والإسلامية، وليست لطيف واحد أو ذات توجه سياسي واحد، بل للجميع.

هذا الأمر شدّني كثيرًا وزاد في قناعتي بأن هذ المشروع الذي تم تأسيسه وصرف عليه ما يقارب 30 مليون ريال حينها، ويستحق أكثر من الاهتمام والتفاني من أجله، لأنه رسالة لكل المجتمعات العربية، وعمل تم إنجازه بعيدًا عن الضجيج، وبعيدًا عن الهوى والتزلف والنفاق، والفئة التي عملت في هذا المشروع محبة للثقافة وللعمل الصادق النافع، جزى الله القائمين على هذا المشروع خيرًا.

أمير بوخمسين

أمير موسى بو خمسين، كاتب ومحلل اقتصادي، من مواليد محافظة الأحساء، يعمل في القطاع البنكي، سبق له النشر في عدد من الصحف المحلية والعربية.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق