برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
ورقة عمل

يسألونك عن تأشيرات السياحة!

أخيرًا، وبعد تردد طويل، حسمت هيئة السياحة أمرها وفتحت المجال لمن يريد زيارة السعودية والتعرف عن قرب على معالمها وتاريخها وثقافة سكانها من كل دول العالم، وفقًا لتصريح رئيس هيئة السياحة مؤخرًا.

ساعدها على اتخاذ القرار البنية التشريعية والتنظيمية التي تم إقرارها منذ إطلاق «الرؤية» المتمثلة في قانون مكافحة التحرش، ولائحة حماية الذوق العام، والسماح للنساء بقيادة السيارة، وتأهيل الأماكن الأثرية المتوقع أن تثير اهتمام السياح، واكتساب الخبرة المعقولة للتعامل مع الزوار من خلال الفعاليات التي استضافتها السعودية خلال السنوات الماضية.

وهو قرار كان الكثير يطالب به منذ سنوات، خاصة من الدول التي تزور المنطقة أفواج سياحية منتظمة منها كل عام، وتحرص على زيارة مصر والأردن والإمارات، وكذلك سوريا قبل الأحداث الداخلية التي تواجهها في الوقت الحالي.

وكانت السعودية الدولة الوحيدة غير المسموح لهم زيارتها من دول المنطقة، وهي الدولة الوحيدة ضمن مجموعة العشرين التي لا تمنح تأشيرة سياحية.

فتح المجال لمن يريد زيارة السعودية والتعرف على معالم الحضارة والنهضة التي تشهدها قرار جيد، خاصة من الدول ذات الأفواج السياحية المتحضرة والمنضبطة التي هدفها السياحة فحسب، الذين يزورون الدول باحترام، ويغادرونها باحترام مماثل، وهم معروفون والدول التي يفدون منها معروفة أيضًا.

لكن في الوقت نفسه يجب ألا نغفل أن تأشيرة دخول السعودية تعد واحدة من التأشيرات ذات القيمة العالية عالميًا، فهي لا تقل أهمية عن تأشيرة الولايات المتحدة الأمريكية، وهناك من يبحث عن فرصة الدخول إليها لأغراض كثيرة، وأكثرهم كلفة من يكون هدفهم البقاء فيها تحت حجج مختلفة إما البحث عن عمل، أو لغرض اللجوء الإنساني.

هؤلاء قد يجدون في تأشيرة السياحة الميسرة فرصة لدخول السعودية والبقاء فيها، وبالتالي زيادة العبء المالي والإداري على الجهات الحكومية التي تعالج وضعهم، ولنا في تأشيرات العمرة الإلكترونية دروس بعد أن تم رفع رقابة السفارات السعودية عليها.

محمد الشمري

محمد الشمري مستشار قانوني ، سفير بوزارة الخارجيه السعودية، أستاذ القانون الدولي - غير متفرغ- في معهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية, مارس كتابة الرأي في عدد من الصحف المحلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق