برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

حق الأمان الوظيفي لموظفي وزارة الصحة!

على وزارة الصحة الانتباه إلى أن موظفيها الميدانيين هم وقودها لإحداث التغيير، وليس فقط وكلاء وزاراتها ومساعديهم الذين يصدرون الأوامر والخطط التي قد يبتعد مسارها عن أولويات العمل الحقيقي، ذلك التغيير لن يتحقق إلا إذا وفّر لأولئك الكادحين جميع حقوقهم الإنسانية والمعيشية، وحلّ مشاكلهم المتمثلة في ضعف الرواتب مقارنة بالسلالم الوظيفية الأخرى والعلاوات السنوية، ومنح جميع الكادر الصحي من ممارسين وأطباء وممرضين وفئات مساندة ما يستحقونه من بدلات، كبدل العدوى وبدل التميّز وبدل الندرة، وإقرارها دون أي تعقيد أو مماطلة في تنفيذ الأمر الملكي المعني بذلك.

ولن تكتمل تلك الحقوق إلا بتوفير الأمان الوظيفي والأسري للمستخدمين من خلال تثبيتهم في أعمالهم، وآلية العمل المنظمة لتلك الفئة التي لا تقل احترامًا وأهمية عما يناله وزيرهم ومن هم على كرسي صناعة القرار.

أحمد هاشم

أحمد بن حسين هاشم الشريف, دراسات عليا من جامعة الملك عبدالعزيز بجدة , كاتب وإعلامي متمرس, مارس العمل الصحافي منذ 20 عاماً ولا يزال حيث كانت البداية في مؤسسة المدينة للصحافة والنشر , مؤسسة عكاظ واليوم للصحافة وعدد من الصحف الخليجية , عضو في الثقافة والفنون بجدة و عدد من الجمعيات العلمية كالجمعية السعودية للإدارة , الاعلام والاتصال ,الجمعية السعودية للعلوم التربوية والنفسية والجمعية العلمية للموهبة والابداع والجمعية السعودية للتنمية المهنية في التعليم والمجلس السعودي للجودة . عام 1429 هـ أسس أول جمعية خيرية في المملكة تنموية تحت اشراف وزارة الشؤون الاجتماعية آنذاك باسم جمعية الأيادي الحرفية الخيرية بمنطقة مكة المكرمة والتي عنيت بتدريب ذوي وذوات الدخل المحدود والمعدوم على الحرف السوقية وتوفير مشاريع خاصة لهم , وكان رئيسها الفخري صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد وزير الدفاع . شارك في تقييم الخطة الاستراتيجية العامة لمدينة جدة بتكليف من أمين أمانة محافظة جدة عام 2009 م ( مجال العمل الاجتماعي ) , وبرنامج التحول الوطني في الرياض عام 1437هـ , له تحت الاصدار كتاب مقالات سيئة السمعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق