برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
داخل التغطية

حتى لا نتأفّف

كلما زاد الاستهلاك زاد حجم النفايات، من أطعمة ومواد سائلة وصلبة وبلاستيكية وورق وغيرها، وجاء في تقرير المجلس الأمريكي للأبنية الخضراء أن معدل ناتج المخلفات البلدية الصلبة في السعودية لعام 2017 بلغ نحو 15.3 مليون طن، أي ما يعادل قرابة 1.8 كيلوجرام للشخص يوميًا.

استهلاكنا مرتفع قياسًا بالآخرين، وحسب تقرير الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بأن السعودية تحتل المركز الثاني في دول الخليج بالنسبة لكمية النفايات للفرد في اليوم، وتبعًا لهذه التقارير نجد بأن نفاياتنا بحجم استهلاكنا، ذلك أن ثقافة الاستهلاك الرشيد مازالت غائبة عند الغالبية.

تقول التقارير أيضًا: إن 10 في المائة من النفايات لدينا يُعاد تدويرها لتصبح مواد أولية لصناعات أخرى، و90 في المائة يتم التخلص منها عن طريق الطمر أو الحرق، والطريقتان لهما آثار سلبية على الإنسان والبيئة، فضلًا عن أنها ثروة مهدرة، عائد تدويرها استثمار يحقق الكثير من الفوائد.

تعتبر ألمانيا رائدة اليوم في إعادة التدوير، ولا تكتفي بنفاياتها بل تستورد من بعض دول الجوار باعتباره استثمارًا يحقق عائدًا كبيرًا يُقَدّر بعشرات المليارات.

في أكتوبر من عام 2017 م تم تأسيس الشركة السعودية لإعادة التدوير بدعم من صندوق الاستثمارات العامة، ستعمل هذه الشركة على إقامة علاقات وطيدة مع الشركات المتخصصة في مثل هذا النشاط.

أكثر من هدف سيتحقق عند ممارسة الشركة لنشاطها، منها نقل الخبرة وتوطينها فيما يتعلق بالتدوير، وتغطية التكلفة لنظافة المدن، المحافظة على الصحة والبيئة، وسيفيض من عائد هذا الاستثمار ما سيعود بالفائدة.

الآن مضى على تأسيس الشركة عامان ولَم أرَ حاويات متعددة في شوارعنا لفرز النفايات حتى نستبشر بانطلاقة أعمالها، المدة طالت من وجهة نظري، تأسيس شركة وبدء عملها لا يستغرق كل هذا الوقت برأيي.

«الرؤية 2030 الطموحة» تحتاج سرعة الإنجاز، تحتاج جهازًا تنفيذيًا رشيقًا عالي اللياقة، ينسجم وتطلعات الوطن وعراب الرؤية «حفظه الله».

الوقت لا ينتظر أحدًا، وعقارب الساعة لا تتوقف.

رسالة عتب:

ولَم أرَ في عيوب الناس عيبًا

كنقص القادرين على التمام

مساعد العتيبي

مساعد بن محمد العتيبي، حاصل على درجة الماجستير في مكافحة الجريمة من جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية. تدرج في الوظائف الأمنية حتى صدر قرار بتعيينه مديرًا لشرطة محافظة الطائف. مثَّل بلاده في العديد من المؤتمرات على مستوى مجلس التعاون وعلى المستوى العربي، كما رأس وفد السعودية في الإنتربول بمدينة ليون بفرنسا. له العديد من المنشورات الصحفية وكتابات الرأي في عدد من الصحف.

تعليق واحد

  1. موضوع رائع ولفتة أروع من الكاتب العزيز
    لم أعلم وغيري الكثير عن انشاء هذه الشركة ومضي هذه المدة الطويلة من دون لا حس ولا خبر يحعلنا نتساءل عن جدية هذه الشركة وقدرتها على القيام بهذا العمل الحضاري والبيئي والاستثماري المطلوب والمهم ؟؟
    الرؤية التي اطلقها ولي العهد حفظه الله تحتاج إلى ضبط ايقاعي متسارع ومتناغم ىإلى الأن لم نر ذلك إلا في هيئة الترفية فشكرا للقائمين عليها ونأمل أن يخذوا الجميع حذوها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق