برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
غيض من فيض

حتى يكون هناك حديثٌ يُقال

مظهر الأزواج في المطاعم والمقاهي والأسواق يحكي الكثير عما يدور خلف الأبواب المغلقة، وجوه الكثير ترهقها قترة وهم يبدون كأنهم اقتيدوا عنوة أو كأنه فرض عمل أسبوعي ينبغي تأديته قهرًا.

بعضهم لا يمشي أو يدخل الأماكن سويًا، فتجد الزوج في الأمام والزوجة في الخلف في معظم الأحوال، وإذا جلسا انشغلا بهاتفيهما، فلا حديث يدار ولا ابتسامة ترى.

ولكن يختلف الأمر جذريًا إن ذهب الرجل أو المرأة مع أصدقائهم، فالابتسامة لا تغادرهم والضحكات مثنى وثلاث ورباع، والحديث يطول ولا ينتهي.

هذه الشغف الذي كان بينهما قد مات، فلا داعي الآن للتظاهر بالاهتمام للأحاديث الصغيرة، مات لأنهما توقفا عن المحاولة.

لماذا لا يعي كل منهما أن المشكلة في كونهما توقفا عن المحاولة، لماذا مثلًا لا يهتم الرجل بالأمور التي تحبها زوجته؟ ولماذا لا تقرأ الزوجة في الأمور التي يهواها زوجها؟ حتى تكون هناك أحاديث تقال وشغف لا ينطفئ.

يقول: «هي في الشرق وأنا في الغرب»، وهي تقول: «كل يغرد خارج السرب»، لكن، لم لا يتلاقى الشرق والغرب في منطقة آمنة؟ ولم لا يغرد الطائر داخل السرب يومين في الأسبوع أو حتى يوم؟.

يذكر أحدهما أنه عندما يجلس مع زوجته لا يجد حديثًا يتكلم فيه، فهي -حسب قوله- لا تفهم الرياضة أو الاقتصاد ولا تهتم للشأن الدولي، فسألته عن اهتماماتها، فأخبرني أنها تهتم بعالم الأزياء والفنون، فقلت له: ولم لا توسع ثقافتك في هذه الجوانب حتى تجد حديثًا معها؟ فقال: ولكن لا أهتم لذلك.

أكرر: إن فترة الخطوبة كانت جميلة لأن الجميع كان يحاول، ويسمع للآخر حتى في سفاسف الأمور، والآن لا يريد كثير من الأزواج المحاولة.

حتى تشعلوا نار الحماس في هذه القرية المظلمة، حاولوا.

حتى تشفوا هذا الجسد المريض، حاولوا.

أيها الرجل، زد من معرفتك بالاطلاع في عالم الأزياء والفنون.

أيتها المرأة اقرئي في الرياضة والاقتصاد واسألي واهتمي لما يريد أن يقول.

بالله عليكم، حاولوا.

محمد المعيقلي

محمد المعيقلي، حاصل على الدكتوراه في الأدب الانجليزي من الولايات المتحدة الأمريكية، له العديد من البحوث العلمية المنشورة باللغة الانجليزية في مجال الأدب. صدر له كتاب باللغة الانجليزية بعنوان «Read to Change» وفي مجال الرواية، صدر له «العودة إلى سلطانة» .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق