برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

بداية الوصول إلى صناعة ترفيه جاذبة

إذا كانت خطوة «موسم الرياض» هي الأولى من البدايات، فحتمًا سنصل إلى صناعة ترفيه جاذبة حين تكتمل خطوات البناء، من الملفت في هذا الموسم المذهل مبادرة الهيئة بتكريم المبدعين الذين أثروا المسرح بعطائهم، لكن الموت خطفهم قبل أن يبلغوا هذه المرحلة التاريخية من مسيرة الوطن، فكان حقًا لهم على الوطن أن يتوج سيرتهم بتكريم يخلد ذكراهم، فتمت تسمية المسرح الذي ستقام عليه المسرحيات العربية بمسرح بكر الشدي «رحمه الله».

هذا الجيل من الرواد الذين أسسوا المسرح، وزرعوا البسمة في الشفاه، وتركوا في ذاكرتنا أعمالًا فنية راقية، رغم الإمكانات المحدودة، لكنهم اتكأوا على الموهبة، وعلى روح العطاء الفني.

الجميل أن مواسم هيئة الترفيه وفعالياتها، لن تكون حكرًا على العاصمة، بل ستتمدد إلى 12 مدينة أخرى.

ناصر الخياري

ناصر الخياري ، بكالوريس لغة عربية، اعلامي ، كتب مقالات عديدة في عدد من الصحف السعودية والخليجية : صحيفة مكة الورقية ، الوطن ، الرياض الرؤية الإماراتية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق