برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
بصمة

هدير الموج الأزرق

تأهل الفريق الأزرق الهلالي إلى نهائي آسيا للمرة الثالثة للخمس السنوات الماضية، ويأتي هذا التأهل بعد الجهد الكبير الذي بذلته الإدارة واللاعبون لتحقيق هذا التأهل.

لن أتحدث فنيًا عن المباراة بقدر ما أتحدث عن الجماهير الهلالية التي حضرت المباراة أو شجعت من خلف الشاشات الفضائية، انحبست الأنفاس لمدة 94 دقيقة كانت كفيلة بأن يذهب التأهل لنادي السد القطري الذي أجاد وأبدع لاعبوه بإعطاء دروس في عدم اليأس من تحقيق الفوز مهما كانت نتيجة الذهاب، وهناك من قال إن طعم هذا الفوز له لذة خاصة أنه جاء بالطريق الأصعب وهذا هو حال «الهلال» في مبارياته.

«الهلال» حالة كروية خاصة في عالم الكرة الخليجي والعربي والآسيوي، حيث لا يرضى سوى بالأول أو الثاني، بعكس الأندية الأخرى التي تتذبذب بين فينة وأخرى في مستوياتها ولا تكون في مستوى واحد، «الهلال» وبرغم تأهله إلا أنه من وجهة نظري أن فريقًا يلعب وهو متقدم بنتيجة 4/1 في مباراة الذهاب ويحدث له كل هذا ويتأهل بهذه الصعوبة وبهذا الارتباك والضياع، فهذا مؤشر أن الفريق مر بكارثة أثناء المباراة بسبب عدم التهيئة النفسية للاعبين، وربما الإعداد النفسي كان سيئًا أو الثقة الزائدة من اللاعبين جعلتهم غبر مبالين نوعًا ما.

ما يطلبه الجمهور هو الإعداد النفسي للمباراتين القادمتين للاعبين وإبعادهم عن الشحن النفسي، كون الذهاب على أرض الوطن، فاللعب بجد وعدم التهاون هو المطلوب، والجميع يعرف أن كأس العالم يتنافس عليه جميع منتخبات العالم حتى يتبقى 32 منتخبًا يتنافسون على الفوز به، وفي الأخير ينتصر منتخب واحد فقط، لذلك يجب على الجمهور واللاعبين إدراك هذا الأمر لو خسر «الهلال» لا قدر الله، حتى لا يفقد الفريق توازنه في مسيرة الدوري فالمباريات فوز وخسارة.

«الهلال» لا يخسر البطولات بسهولة أبدًا، إلا إذا كانت هناك أمور خارجة عن إرادته مثل الإصابات التي تلحق بلاعبيه قبل كل مباراة مهمة كما حدث للنجم الرائع «محمد كنو» وخسر خدماته «الهلال» وتأثر بغيابه، وأتوقع أن المباراة القادمة ستكون قوية جدًا لما يملكه الفريقان من عناصر جيدة فالخطأ ممنوع في المباراتين.

حصلت تعليقات كثيرة بعد المباراة من قبل الذين يتمنون خسارة «الهلال» وهذا من حقهم لأنهم غير مجبورين بتشجيع نادٍ لا يريدون تشجيعه، واستمتعنا جميعًا بأغلب التعليقات التي تنم على أن الجماهير الرياضية بالسعودية أصبح لديها ذائقة جميلة وسرعة بديهة في التعليق، وهذا أمر محمود من وجهة نظري.

نتمنى للفريق الأزرق الهلالي الفوز بكأس آسيا وتشريف الوطن بهذا الفوز.

محمد الشويعر

محمد بن عبد الله الشويعر, دكتوراه في التاريخ الإسلامي من جامعة الملك سعود، عمل مستشاراً لعدد من المؤسسات منها الحوار الاجتماعي في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، الحوار الوطني، إدارة الدراسات والبحوث التنفيذي بصندوق الموارد البشرية، كما ادار الدراسات والبحوث والنشر بمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ، شارك في العديد من اللجان العلمية والتنظيمية، كاتب رأي لعدد من الصحف السعودية والعربية وله عدد من الدراسات والبحوث المنشورة في عدد من المجالات التاريخية والفكرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق