برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
قهوة السابعة

… بس نفهمها!

عهدتُّها طروبًا فاتنةً تحبُّ الألوانَ الزاهيةَ، وتعشقُ التّرفَ والنعيم، كم هي مغرمة بروائح الفانيليا المخلوطة بأزهار البنفسج وعبق الأقحوان، ما أجملها! مع كل فخامتها تبدو أنيقةً تلقائيةً تميلُ للتبسّطِ والعفويةِ، جمالها بغرورها وجاذبيتها، وبما تتمتع به من افتتان.

اقتربتُ منها وكلّي رغبةٌ أن تكشفَ لي سرَّ نقائضِها مع توجّسي وخوفي أن تصدَّنَي بلطفِ حديثِها، أو بدهائِها وحيلتِها غير أنَّ محبّتي الشديدةَ لها شجعتني على الاقترابِ منها، وفي محاولةٍ منّي لادعاءِ الجرأةِ والسطوةِ باغتها قائلة: ويلي منك! أنتِ مغرورةٌ بمتاعِك، إنّ صفتَك اللعبُ، وسماتِك اللهوُ، غوايتُك تجعل الآخرينَ يخسرونَ آخرتَهم بسببِك! وما أنتِ إلا قليلٌ من كثيرٍ، ونعيمٌ زائلٌ من نعيمٍ دائم فما بالك تقيمين المفاخرَ وتباهين بكثرةِ الأموالِ والبنينَ؟! ألا يكفيك الوعد والوعيد والعذابَ الشديدَ؟.

كانتْ تبحلقُ بي طوالَ هجومي عليها، فقدْ قرأتُ في نظرتها السخطَ تارةً، والتهكمَ تارةً أخرى، ومرة الغضب والحزن مرات ومرات، إلى أنْ انفجرتْ قائلة: روديك، رويدك، أنا أحسنُ مما تظنين بكثير أنا أنتم! فإنْ أحسنتُم أحسنتُ، وإنْ أسأتم أسأتُ، وإن غرّتكم أنفسُكم بدوتُ مغرورة، وإن حيتْ ضمائرُكم كنتُ لكم وجاءً وتقوى، وإن غشى قلوبَكم السوادُ أحلتُ دنياكُم سواديةً، وإنْ انشرحتْ صدورُكم جمّلتكم بالفرحِ، أنا لا أريدُ مِنكم سوى أن تستوعبوا فلسفتي حتى تشعروا بالسعادة، فإنْ وهبَكم اللهُ تحقيقَ ما تريدون اشكروا، وامنحوا الآخرين ممّا أعطاكم الله، وإنْ ابتليتُم فاصبروا فما بعد الصبر إلا الفرج واليسر، إنّ سعادتَكم تقطنُ بين طرفي نقيض، فالفكر الراقي يتوسط التعقيد والانحلال، والنقاء يتوسط سوء الظن والبلاهة، والعدالة تتوسط المغالاة والتهاون.

إنّ مواقفي التي تعيشونها كل لحظة تستلزم السماح، فلا فجور ولا امتهان.

وإنّ عصري الذي لا تعودُ لحظتُه يجبركم على عدم التّخوّف من المستقبل وعدم الاستهتار بقيمة اللحظة، فعليكمْ ممارستي بإيمانٍ، فلا كفر يودي بكم إلى التهلكة، ولا طهر ملائكة! أما آمالكم فتوجهوا بها للرحمن، وأما ضغائنكم فاغسلوها بالغفران.

حقًّا لم تقدروني حق قدري!

فأنا الحياةُ الحلوةُ.. بس افهموني!

فاطمة اليعيش

فاطمة اليعيش , حاصلة على الاجازة الاكاديمية في مجال التربية , مهتمة في التمية وتطوير الذات , عملت في وزارة التعليم وشاركت في العديد من الدورات والورش المتخصصة في مجال الصحافة والتربية والتعليم , لها العديد من المساهمات في مجال الاختبارات والقياس , كتبت في عدد من الصحف منها صحيفة اليوم و الشرق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق