برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
قلم يهتف

البنات يتفوّقْن

نؤمن جميعًا، وخصوصًا في حقل التربية والتعليم، بالفروق الفردية بين الطلاب والطالبات، ونؤمن، كذلك، بعوامل الوراثة في الذكاء والغباء، ودور البيئة المحيطة في التأثير على حياة الفرد سلبًا أو إيجابًا، لكنْ أن نؤمن، بالمطلق، بتفوق الإناث على الذكور، فهذا أمر يحتاج إلى إعادة نظر، على الأقل، لا تُعمَّم المسألة، ويُعْتَد بشيءٍ من النسبية في الموضوع.

لا شك، أنّ مَنْ تابع المؤتمر الصحفي، الذي عقدته هيئة تقويم التعليم والتدريب، يوم الاثنين 30 سبتمبر 2019، والذي كشفت فيه الهيئة نتائج الاختبارات الوطنية، المتعلقة بأداء الطلاب والطالبات في الصف الرابع الابتدائي والثاني المتوسط في مادتي الرياضيات والعلوم، وكشفت «الهيئة» فيه، أيضًا، أن الطالبات حقّقنَ تفوقًا على الطلاب، لاحظ أنّ جزئيةَ التفوقِ، هذه، جاءت في سياق الحديث عن النتائج.

لكن بعض وسائل الإعلام -الصحف على وجه الخصوص-  اتخذت من ذلك عنوانًا رئيسًا «مانشيت»، مع أن الهيئة أوردته في سياق سردها للنتائج بالنسب والأرقام، ولم تكن تتعمد -على حسب ظني- أن تكون تلك الجزئية هي العنوان الأبرز مقارنة بتدني أداء الطلاب والطالبات ومدى انتشار بعض السلوكيات مثل التنمّر.

جميلٌ أن يتضمن المؤتمر، في تقريره، بعض التوصيات التي وضعتها الهيئة لراسميّ سياسات التعليم في السعودية، ولكن الأجمل أن تواصل «الهيئة» مشروعها الوطني الضخم من خلال برنامج «تقويم الأداء المدرسي»، والذي يُعتَبَرُ الأشمل مقارنةً بالاختبارات الوطنية، نظرًا لكونه يقوم على أساس علمي، وفق برنامج حاسوبي، لا يدع، في الوحدة التعليمية، شاردة ولا واردة إلا رصدها، بدءًا بأداء الهيئة التدريسية، مرورًا بالبيئة المدرسية، وانتهاءً بنتائج الطلاب والسلوكيات التي يكشفها البرنامج من خلال التوثيق المدرسي لكل حالة.

«الهيئة»، بتنفيذها لهذا لبرنامج، تُعْتَبَرُ بمثابةِ «مُقوِّم ٍ خارجي»، يرصدُ مَوَاطِن الخلل في التعليم من خارج أروِقة «الوزارة»، ويقدِّم التوصيات العلاجية للجهات العليا، والتي بدورها توجِّه الجهات التنفيذية لتَدارُك الأمرَ وعلاجَه، مع التركيز على جانب التنافس بين الوحدات التعليمية المتماثلة، مما يؤدي إلى نهضة تعليمية تواكب «رؤية 2030».

محمد آل سعد

خبير تقويم تعليم، مهتم بالتنمية البشرية والتخطيط والتطوير حيث عمل مديراً للتخطيط والتطوير بوزارة التعليم في منطقة نجران. عضو مجلس إدارة نادي نجران الأدبي سابقاً, شارك في العديد من المؤتمرات داخليا وخارجيا , له 8 مؤلفات متنوعة , كتب في العديد من الصحف السعودية بالإنحليزية والعربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق